رئيس التحرير: عادل صبري 03:10 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالفيديو| أهالي غزة للأسرى: نسيم الحرية اقترب ولن ننساكم

بالفيديو| أهالي غزة للأسرى: نسيم الحرية اقترب ولن ننساكم

العرب والعالم

مواطن فلسطيني يتحدث لمصر العربية

في يومهم..

بالفيديو| أهالي غزة للأسرى: نسيم الحرية اقترب ولن ننساكم

مها عواودة- فلسطين 17 أبريل 2016 13:36

في يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف السابع عشر من أبريل تتجدد فيه أمنيات الأسرى في سجون الاحتلال بالحرية وتنسم عبيرها، وتجدد تلك الأمنيات مع كل بارقة أمل باحتمال إبرام صفقة لتبادل الأسرى بين حركة حماس ودولة الاحتلال.

 

الغزيون في يوم الأسير أرسلوا برقيات أمل بفجر قريب لحرية الأسرى، وأن قضية الأسرى من أولويات الشعب الفلسطيني، ولا يمكن التفريط فيها إلا بتبيض سجون الاحتلال من الأسرى..

 

"مصر العربية " ترصد في هذا التقرير أمنيات ورسائل الغزيين للأسرى القابعين في سجون الاحتلال، وقال الشاب حسن خلف لـ"مصر العربية ": نقول لأسرانا البواسل في سجون الاحتلال بأن الشعب الفلسطيني بكافة ألوانه، وأطيافه السياسية معكم ويقدر تضحياتكم، وصمودكم العظيم داخل الزنازين، ونقدر عطائكم وما أنتم فيه من عذابات ومعاناة".

 

وأضاف: " نأمل في أقرب وقت أن يتم تحرير الأسرى وتبيض السجون وعودة جميع الأسرى إلى ذويهم سالمين غانمين في ظل وحدة الشعب الفلسطيني وتوحيد شطري الوطن".

 

أما الأسير المحرر مصطفى المسلماني فقال لـ "مصر العربية ": لدينا رسائل كثيرة نود إرسالها لأسرانا وإخواننا الأبطال الصامدين خلف القضبان ورسالتنا الأولى: مزيد من الثبات ومزيد من الصمود يا أسرانا البواسل الحرية قادة، فالمقاومة الفلسطينية لديها أوراق كثيرة ستضغط من خلالها على كيان الاحتلال وتجبره على إطلاق سراح الأسرى..

 

أما الرسالة الثانية فهي للقيادة الفلسطينية فالمطلوب تدويل قضية الأسرى وحمل ملفهم إلى محكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن من أجل الضغط على كيان الاحتلال قاتل الأسرى الفلسطينيين ومرتكب الجرائم والإفراج عن جميع الأسرى..

 

والرسالة الثالثة للمجتمع الفلسطيني وأبناء هذا الشعب العظيم المعطاء فعلى الجميع أن يعمل على أن تبقى قضية الأسرى ومعاناتهم حاضرة بشكل دائم ليشعر الأسرى أن خلفهم شعب يناضل من أجل تحريرهم وتحرير أرضهم ".

 

فيما قال المواطن الغزي محمد خالد: "رسالتنا لإخواننا الأسرى القابعين في سجون المحتل الغاصب نقول لهم اطمئنوا فالمقاومة الفلسطينية لن تترككم فمن ضمن برنامجها تحرير الأسرى وتبييض السجون".

 

فيما عجب مواقع التواصل الاجتماعي بالدعوة للوقوف والتضامن مع الأسرى ليس في يوم الأسير فقط وإنما في كل الأيام والمناسبات حتى لا يشعر الأسرى الذين قدموا أعز ما يملكون إنهم وحدهم في مواجهة الاحتلال.

 

وكتب الناشط عوني الطناني على صفحته على الفيس بوك " تحيه لأسرانا البواسل في يومهم .. هم عنوان عزتنا.. ورمز كرامتنا".

 

أما الناشط حسين حماد فكتب على صفحته على الفيس بوك:"يوم الأسير الفلسطيني 17 أبريل: لن تدوم عتمة الزنزانة.. وستنسجون من خيوط الشمس درب الحرية.. وتستنشقون نسيم الحرية.. وفي يوم ما سنعود لأرضنا المحتلة سوياً... الحرية لكم يا من قدمتم حياتكم من أجل فلسطين وشعبها.. والعار لمن لا يعبأ بكم.. طوبى لكم.. الحرية لمعتقلي الحرية.. وفجر الحرية سيلوح قريباً.." .

 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان