رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

أنصار "الصدر" يحاصرون مباني الوزارات وسط بغداد

 أنصار الصدر يحاصرون مباني الوزارات وسط بغداد

العرب والعالم

أنصار مقتدى الصدر في بغداد

أنصار "الصدر" يحاصرون مباني الوزارات وسط بغداد

وكالات 17 أبريل 2016 13:15

حاصر الآلاف من أتباع مقتدى الصدر (زعيم التيار الصدري)، اليوم الأحد، مباني الوزارات في منطقتي الكرخ والرصافة على جانبي العاصمة العراقية بغداد، في مسعى للضغط على الوزراء لتقديم استقالاتهم تلبية لدعوة زعيمهم الصدر.

 

 

وكان الصدر قد توعد أمس السبت، بـ"استئناف الاحتجاجات ما لم تتفق رئاسات الحكومة والبرلمان والدولة على حكومة التكنوقراط المقترحة للتصدي للفساد، في غضون 72 ساعة"، فيما دعا وزراء حكومة العبادي إلى تقديم استقالاتهم.
 

 

 

واحتشد الآلاف قرب مباني والبوابات الرئيسة لوزارات، الخارجية، والتخطيط، والعدل، والصحة، والتجارة، والسياحة والثقافة والآثار، والداخلية، وطالبوا باستقالة الوزراء وتشكيل حكومة تكنوقراط.
 

وقال خالد موفق، أحد المعتصمين من أمام وزارة الخارجية للأناضول، "قررنا الاعتصام المفتوح أمام مباني الوزارات حتى استجابة الوزراء الحاليين للاستقالة من مناصبهم، والبدء بتشكيل حكومة جديدة".
 

وأضاف "لن ننسحب من أمام الوزارات وهذا قرار جماعي، كما أن محاصرتنا للوزارات لا يعني أننا نريد اقتحامها، بل إن اعتصامنا سلمي بتوجيه من مراجعنا، لحين تحقيق مطلبنا بإستقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة".
 

وعززت قوات الأمن إجراءاتها في محيط الوزارات، فيما أغلقت البوابات الرئيسة للوزارات بالأسلاك الشائكة منعًا لأي محاولة لاقتحام المباني.

وإزاء تفاقم الأزمة السياسية في البلاد، أعلنت رئاسة الجمهورية العراقية، اليوم الأحد، أن الرئيس فؤاد معصوم، سيلتقي قادة الكتل السياسية والمسؤولين الحكوميين (لم يحدد توقيتاً) من أجل حل الأزمة السياسية الخانقة في البلاد.
 

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية وصل الأناضول نسخة منه، أن "فؤاد معصوم سيلتقي عددًا من القادة الحكوميين والسياسيين في إطار الجهود التي يواصلها من أجل تقريب وجهات النظر المختلفة وتدارك الأزمة السياسية الحالية".
 

ومنذ الثلاثاء الماضي، يواصل عشرات النواب العراقيين اعتصامهم داخل مقر المجلس النيابي، للمطالبة بإقالة رئيس المجلس، سليم الجبوري، إثر تأجيل جلسة تصويت (الثلاثاء) على مرشحي رئيس الوزراء حيدر العبادي، للتشكيلة الوزارية الجديدة التي اقترحها، إلى الخميس (الماضي).
 

وقدّم العبادي، الثلاثاء الماضي، تشكيلة وزارية جديدة، تضم مرشحين من الكتل السياسية، بخلاف الاتفاق الذي تبناه مقتدى الصدر (رئيس التيار الصدري) وأحزاب سياسية أخرى، بـ"تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن الكتل السياسية".

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان