رئيس التحرير: عادل صبري 10:50 صباحاً | السبت 24 أغسطس 2019 م | 22 ذو الحجة 1440 هـ | الـقـاهـره °

عقيلة صالح: البرلمان الليبي سيمنح الثقة لحكومة الوفاق

عقيلة صالح: البرلمان الليبي سيمنح الثقة لحكومة الوفاق

العرب والعالم

رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح

عقيلة صالح: البرلمان الليبي سيمنح الثقة لحكومة الوفاق

وكالات 10 أبريل 2016 16:38

أعلن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، اليوم الأحد، أن المجلس سيجتمع "خلال الأسابيع القادمة" لمنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني التي انتقلت بالفعل إلى العاصمة طرابلس وبدأت بترسيخ سلطتها.



وقال صالح للصحافيين عقب اجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي في القاهرة "إنه أطلع الأخير على المساعي المبذولة حالياً لعقد جلسة لمجلس النواب" الذي يتخذ من طبرق في شرق ليبيا مقراً له "خلال الأسابيع المقبلة للنظر في تعديل الأعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق الوطني" التي يترأسها فايز السراج، بحسب وكالة اﻷنباء الفرنسية.


وفرض الاتحاد الأوروبي في 31 مارس الماضي عقوبات تتضمن "حظر السفر إلى الاتحاد الأوروبي وتجميد أصول داخل الاتحاد الأوروبي" على ثلاثة مسؤولين ليبيين لـ"عرقلتهم" عمل حكومة الوفاق الوطني من بينهم عقيلة صالح.


واستهدفت هذه العقوبات أيضاً رئيس برلمان طرابلس غير المعترف به نوري أبو سهمين ورئيس حكومة طرابلس خليفة الغويل.
وسيبدأ تنفيذ العقوبات مع نشرها في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي الجمعة.


وينص الاتفاق السياسي الموقع في ديسمبر برعاية الأمم المتحدة على أن عمل "حكومة الوفاق الوطني" يبدأ مع نيلها ثقة مجلس النواب المعترف به دولياً ومقره مدينة طبرق في شرق ليبيا.


لكن حكومة الوفاق الوطني أعلنت الشهر الماضي بدء عملها استناداً إلى بيان تأييد وقعه مئة نائب من 198 بعد فشلها في الحصول على الثقة تحت قبة مجلس النواب إثر محاولات متكررة انتهت بالعجز عن الوصول إلى النصاب القانوني لعقد الجلسات.


وكانت هذه الحكومة حظيت بدعم دولي كبير قبل ولادتها، مع استعجال المجتمع الدولي التعامل مع حكومة توحد السلطتين المتنازعتين على الحكم، أي البرلمان في طبرق وحكومة طرابلس في مواجهة خطر تمدد تنظيم داعش في ليبيا.


وتعهدت الدول الكبرى إلى جانب الاعتراف بشرعيتها وحصر التعامل معها، تقديم الدعم المالي لها، والنظر في مساندتها عسكرياً في مواجهة تنظيم داعش الذي يسيطر على مدينة سرت (450 كلم شرق طرابلس) على مسافة حوالى 300 كلم من سواحل أوروبا.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان