رئيس التحرير: عادل صبري 01:25 صباحاً | السبت 16 ديسمبر 2017 م | 27 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 23° صافية صافية

الأزمة الخليجية.. قطر ترفض قائمة المطالب وتبدي استعدادًا للتفاوض

الأزمة الخليجية.. قطر ترفض قائمة المطالب وتبدي استعدادًا للتفاوض

العرب والعالم

أمير قطر تميم بن حمد

الأزمة الخليجية.. قطر ترفض قائمة المطالب وتبدي استعدادًا للتفاوض

وكالات 29 يونيو 2017 17:32

اعتبرت قطر أنَّ قائمة المطالب التي أرسلتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لإنهاء الأزمة الدبلوماسية تنافي المنطق، لكنَّها أكَّدت استعدادها للتحاور مع هذه الدول التي أرسلت للدوحة قائمة من 13 مطلبًا وأمهلتها عشرة أيام لتنفيذها، وتنتهي يوم الأحد المقبل.

وحسب "فرانس برس"، اليوم الخميس، قالت قطر إنَّها مستعدةٌ لمناقشة "قضايا مشروعة" مع دول عربية لإنهاء الأزمة في المنطقة، لكنَّها أكَّدت أنَّ قائمة المطالب التي تلقتها الأسبوع الماضي تضمَّنت مطالب يستحيل تنفيذها لأنها غير واقعية.

ونشب الخلاف هذا الشهر عندما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، متهمةً إياها بدعم الإرهاب والتحالف مع خصمها إيران.

وكان قطع العلاقات الدبلوماسية ووقف حركة السفر مع قطر بداية واحدة من أسوأ الأزمات في المنطقة منذ سنوات.

وقال مسؤول في واحدة من الدول الأربع إنَّها أرسلت قائمةً من 13 مطلبًا إلى قطر تضمَّنت إغلاق تلفزيون "الجزيرة" وخفض مستوى علاقاتها مع إيران وأمهلت الدوحة 10 أيام لتنفيذ المطالب.

وصرَّح الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني وزير الخارجية القطري بأنَّ الدوحة مستعدةٌ للتفاوض بشأن قضايا مشروعة تهم جيرانها بالخليج، لكنَّه أضاف أنَّ بعض المطالب تنافي المنطق.

وقال الوزير - في بيانٍ له: "لا يمكننا قطع العلاقات مع ما يسمى الدولة الإسلامية والقاعدة وجماعة حزب الله الشيعية اللبنانية لعدم وجود مثل تلك العلاقات.. ولا نستطيع طرد أي عضو في الحرس الثوري الإيراني لأنه لا وجود لهم داخل قطر".

وكان السفير الإماراتي لدى روسيا قد أكَّد أنَّ قطر ربما تواجه عقوبات جديدة إذا لم تنفذ تلك المطالب، مشيرًا إلى أنَّ دول الخليج ربما تخير شركاءها التجاريين بين العمل معها أو مع الدوحة.

وتدعم تركيا الدوحة في هذه الأزمة الإقليمية، وقالت مصادر في وزارة الدفاع التركية اليوم إنَّه من المقرر أن يزور وزير الدفاع القطري أنقرة غدًا الجمعة ويعقد محادثات مع نظيره التركي.

وتسعى الكويت التي احتفظت بعلاقاتها مع قطر، إلى التوسط في الخلاف بدعم من واشنطن.

وحثَّ أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية قطر على أن تختار جيرانها العرب.

وأمس الأربعاء، قال عبر "تويتر": "قاربت ساعة الحقيقة، ندعو الشقيق أن يختار محيطه، أن يختار الصدق والشفافية في التعامل، وأن يدرك أن صخب الإعلام وبطولات الإيديولوجيا وهم زائل".

ونشر الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء وحاكم دبي قصيدة على حسابه على "إنستجرام" الليلة الماضية، دعا خلالها قطر إلى الاتحاد مع باقي دول مجلس التعاون الخليجي.
 

قطع العلاقات مع قطر
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان