رئيس التحرير: عادل صبري 01:19 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

هجوم عربي على صفحة أفيخاي أدرعي بعد اتهام المقاومة بالإرهاب

هجوم عربي على صفحة أفيخاي أدرعي بعد اتهام المقاومة بالإرهاب

سوشيال ميديا

عملية طعن - أرشيفية

هجوم عربي على صفحة أفيخاي أدرعي بعد اتهام المقاومة بالإرهاب

مصطفى محمود 22 يوليو 2017 10:40

أعلن أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الجمعة، عن مقتل ثلاثة إسرائيلين، شمال رام الله.

 

هاجم أفيخاي الفلسطينيين، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "صورة الإرهاب، لا توجد كلمات تعبر عن بشاعة هذا الاٍرهاب الجبان والقبيح، مقتل ثلاثة إسرائيليين مساء الجمعة بعد أن طعنهم إرهابي في منزلهم الواقع في حلاميش شمال رام الله، قوات الجيش بدأت بتمشيط المنطقة".

تفاعل عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع عملية الطعن، خاصة أنها جاءت تزامنًا مع الاحتجاجات الرافضة لوضع لبوابات الإلكترونية على أبواب المسجد الأقصى.

 

وذكر النشطاء، أن مثل هذه العمليات رد فعل طبيعي لجرائم الكيان الصهيوني، ولا سيما انتهاكاتهم الأخيرة بمحيط المسجد الأقصى.

ولقي ثلاثة مستوطنين إسرائيليين مصرعهم في عملية طعن، أمس الجمعة، قرب مستوطنة حلميش، غرب رام الله، فيما أصيب آخران بجراج.

 

وتأتي عملية الطعن الأخيرة، وسط توتر بين إسرائيل والجانب الفلسطيني، جراء إغلاق الحرم القدسي عقب عملية أودت بحياة شرطيين إسرائيليين.

 

كما أصيب 13 فلسطينيًا بجراح في صدامات مع الشرطة الإسرائيلية في البلدة القديمة في القدس، أمس الجمعة، حسبما أفاد متحدث باسم الهلال الأحمر الفلسطيني، وتلقى 10 من المصابين إسعافات أولية في الموقع بينما نقل ثلاثة إلى مستشفى ميداني في مقر الهلال الأحمر في القدس الشرقية.

 

كما اقتحمت قوات الجيش الإسرائيلي الشارع المؤدي إلى مخيم قلنديا للاجئين شمال القدس، وشرعت بإطلاق أعيرة الرصاص لتفريق حشود المصلين الفلسطينين قبل بدء صلاة الظهر أمس، في "جمعة النفير" الفلسطينية.

 

ومن ناحية أخرى رفض مسؤولون إسرائيليون إزالة البوابات الإلكترونية المثيرة للجدل التي تم تركبيها مؤخرًا للدخول إلى المسجد الأقصى في مدينة القدس.

 

ووضعت أجهزة لكشف الآلات المعدنية عند مداخل المسجد الاقصى، كما أن كاميرات المراقبة ستوضع في الخارج وتوجه إلى الداخل.

 

ومنعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دخول الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 50 عامًا إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة أمس، في محاولة لتجنب الاشتباكات، كما منعت دخول الحافلات المكتظة بالمصلين المسلمين إلى القدس القادمين من إسرائيل ومن الأراضي الفلسطينية المحتلة.

 

يذكر أنه تم تركيب بوابات إلكترونية لتعزيز الإجراءات الأمنية في أعقاب هجوم مميت أدى إلى مقتل شرطيين إسرائيليين، وأثارت القيود الأمنية التي فرضتها إسرائيل غضب الفلسطينيين إذ حدثت اشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية خلال الليل أدت إلى جرح 22 شخصًا.

جمعة الاقصى
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان