رئيس التحرير: عادل صبري 05:39 مساءً | الأحد 08 ديسمبر 2019 م | 10 ربيع الثاني 1441 هـ | الـقـاهـره °

بلومبرج: البحر الأحمر ليس أكثر أمانا لسفن السعودية من هرمز

بلومبرج: البحر الأحمر ليس أكثر أمانا لسفن السعودية من هرمز

صحافة أجنبية

الحرس الثوري سيطر على ناقلة نفط بريطانية

بلومبرج: البحر الأحمر ليس أكثر أمانا لسفن السعودية من هرمز

بسيوني الوكيل 28 يوليو 2019 12:15

"الخطة السعودية B لتجنب استخدام مضيق هرمز ليست أكثر أمانا".. تحت هذا العنوان نشرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية تقريرا حول المخاطر التي تواجه الرياض في حال استخدمت البحر الأحمر كمجرى ملاحي لتصدير النفط كبديل للخليج العربي.

 

 وقالت الوكالة في التقرير الذي نشرته على موقعها الإليكتروني إن: البحر الأحمر يبدو بديلا جذابا للخليج العربي ولكن هذا المجرى الملاحي له مخاطره الخاصة.

 

وأضافت :" بعد كل الحوادث التي وقعت في مضيق هرمز خلال الأشهر الأخيرة، تشعر السعودية بالقلق من استخدامه في شحن نفطها إلى الأسواق الخارجية الحيوية.  

ولكن خطتها لضخ المزيد من النفط وتصديره عبر البحر الأحمر كبديل قد لا توفر لها بديلا أكثر أمنا كما تأمل."

 

وتسبب هجومان منفصلان على ناقلات نفط خلال مايو ويونيو قبالة مضيق هرمز في زيادة تكاليف الشحن والتأمين على السفن بشكل كبير.

 

وتجنبت السفن التي ترفع العلم البريطاني المضيق بعد أن استولى الحرس الثوري على إحداها انتقاما من توقيف بريطانيا للناقلة الإيرانية العملاقة "جريس 1" قبالة جبالة طارق في وقت سابق هذا الشهر.

 

 

وأشارت الوكالة إلى أن منتجي النفط خاصة السعودية والإمارات اللتان لديهما سواحل على بحر آخر غير الخليج العربي، يقيمون خياراتهم الآن في استخدام طريق بديل لشحن صادرات النفط.

 

وفي حالة السعودية فإن حدودها الغربية تقع على البحر الأحمر ولديها خط أنابيب يحمل النفط من الحقول الواقعة في الشرق إلى الغرب بطاقة 5 ملايين برميل يوميا، حيث يعد أحد أكبر الخطوط في العالم.  وكان من المفترض أن يتم تطوير هذا الخط ولكن التوترات في هرمز تعني أن عملية التطوير ستكون أكبر وأسرع، بحسب الوكالة.

  وتخطط المملكة الآن لاستكمال توسيع الخط لينقل 7 ملايين برميل نفط يوميا خلال سبتمبر، ولكن أظهرت نشرة أول عملية بيع دولية لسندات شركة النفط السعودية أرامكو المملوكة للدولة أن تاريخ الانتهاء من التوسعات سيكون بعد أربع سنوات وأن الطاقة المخطط لها أصغر بمقدار نصف مليون برميل.

وتعد السعودية أكبر مصدر للنفط عبر مضيق هرمز وتخشى من تعرض صادرتها لمخاطر التدخل الإيراني في مياه المضيق، مشيرة إلى إمكانية استخدامها البحر الأحمر كبديل للخليج العربي.

 

وتساءلت الوكالة :"هل سيجعل استخدام السعودية للبحر الأحمر صادراتها أكثر أمنا؟"، لتجيب على السؤال بقولها :"ربما لا ".

 

وأشارت الوكالة إلى أن الخط الممتد من الشرق للغرب تعرض لهجوم بطائرات مسيرة في مايو، وأعلن المتمردون الحوثيون في اليمن والمدعومون من إيران مسئوليتهم عن الهجوم.

ورأت الوكالة أنه لا يمكن استبعاد المزيد من مثل هذه الحوادث في حال تصاعدت التوترات مع إيران.

 

ورأت الوكالة أن مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بالمحيط الهندي محفوف بالمخاطر مثل هرمز، مشيرة إلى أن ناقلتي نفط سعوديتين تعرضتا لهجوم في باب المندب العام الماضي الأمر الذي دفع المملكة على وقف التصدير عبر باب المندب المطل على اليمين حيث يسيطر الحوثيون على مناطق واسعة بما فيها العاصمة صنعاء.

 

النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان