رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | السبت 20 يوليو 2019 م | 17 ذو القعدة 1440 هـ | الـقـاهـره °

مدرسة ألمانية تواجه انتقادات لمراعاتها الأطفال الصائمين في رمضان

مدرسة ألمانية تواجه انتقادات لمراعاتها الأطفال الصائمين في رمضان

أحمد عبد الحميد 21 مايو 2019 00:00

قالت  مجلة "شبيجل أونلاين،   إن مدرسة ألمانية في مدينة  "أشافنبورج"، واجهت العديد من الانتقادات بعد تأجيلها مهرجانا مراعاة للأطفال الصائمين  فى شهر رمضان.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المدرسة تلقت تلقت رسائل توبيخ عبر البريد الإلكتروني وتهديدات من اليمين المتطرف عبر مكالمات هاتفية بذيئة.

 

كتبت  المدرسة الألمانية على موقعها على الإنترنت:  "لن نكون مجتمعًا مدرسيًا إذا استبعدنا أشخاصًا من ديانات أخرى".

 

نقلت المجلة الألمانية قول  مدير المدرسة "يوهانس جرود":  "لقد تعرضت المدرسة إلى الشتائم والإهانات، فى حالة  تظهر مدى تشكك المجتمع الألمانى فى التقاليد الإسلامية".

 

تساءلت المجلة الألمانية:  هل يجب على الأطفال المسلمين الحضور المدرسى فى رمضان أثناء الصيام؟ وهل صيام الأطفال  مقبول طبيا؟ وكيف ينبغي أن تتصرف المدارس والمعلمين؟

 

وبحسب  الباحث الإسلامي "مايكل كيفر"،  من جامعة أوسنابروك.، ينبغي صيام الأطفال   فقط ، إذا كان غير ضار لصحتهم.

 

وبحسب  توصيات مكتب المقاطعة Berlin-Neukölln في عام 2017 لمديري المدارس والجمعيات الإسلامية،  يجب على الأطفال والمراهقين الذين يرغبون في الصوم أخذ شيء من الطعام والشراب معهم إلى المدرسة ، حتى يتمكنوا من مقاطعة صيامهم عندما يكون لديهم مشاكل صحية.

 

كما ذكر مؤتمر الإسلام الألماني 2009، أنه وفقًا للعقيدة الإسلامية ، من  عير المستحسن أن توقف الإنجازات والنشاطات المدرسية بسبب وتحقيق الأهداف الصوم، بحسب زعم الصحيفة.

 

وعن كيفية تعامل المدارس الألمانية مع الأطفال الصائمين، رأت المجلة الألمانية أن بعض المدارس تعطى القليل من الاهتمام لصوم المسلمين فى شهر رمضان، ولا  تؤجل النشاطات المدرسية مثل التربية البدنية" ، ومع ذلك ، يحاول المعلمون والأخصائيون الاجتماعيون بذل أقصى جهد ممكن لاستيعاب الطلاب الصائمين.

 

رابط النص الأصلي

رمضان 2019
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان