رئيس التحرير: عادل صبري 05:24 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

شئون دولية

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

واشنطن تفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

وكالات 16 مارس 2016 22:38

أصدر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمراً تنفيذياً يقضي بفرض عقوبات جديدة، على كوريا الشمالية، رداً على تجاربها النووية والصاورخية، خلال الشهرين الماضيين، وفق بيان صادر عن البيت الأبيض.

 

وقال البيان الذي اطلعت الأناضول على نسخة منه، الأربعاء، إن العقوبات الجديدة التي طالت ممتلكات حكومة بيونغ يانغ، وحزب العمال الحاكم، تأتي ضمن سياق "الرد على التجربة النووية، يوم 6 يناير الماضي، وإطلاق صاروخ بالستي يوم 7 فبراير الماضي".

 


ووفق البيان، شملت العقوبات الجديدة، زيادة القيود على التعاملات المالية، وتحركات العاملين في مجال المواصلات والتعدين والطاقة والخدمات المالية والصناعية، وأي شخص يعمل بالنيابة عن الحكومة أو متورط في انتهاكات حقوق الإنسان، أو القرصنة الإلكترونية لصالح الحكومة والمسؤولين عن الرقابة في كوريا الشمالية.
 

وأكد البيان على أن واشنطن والمجتمع الدولي "لن يتساهلا مع النشاطات النووية والصواريخ البالستية غير المشروعة لكوريا الشمالية".
 

وفي رسالة مكتوبة، وجهها إلى الكونغرس الأمريكي، وحصلت الأناضول على نسخة منها، قال أوباما إن "الأمر ليس موجهاً ضد كوريا الشمالية، ولكن عوضاً عن ذلك، فهو يستهدف حكومتها ونشاطاتها التي تهدد الولايات المتحدة وحلفائها".
 

وكان مجلس الأمن الدولي، وافق مطلع الشهر الجاري، بالإجماع، على قرار أمريكي، يقضي بفرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية، بهدف الضغط عليها للتخلي عن برنامجها النووي، وذلك بعد شهرين من إعلان بيونغ يانغ، إطلاق قنبلة هيدروجينية، وبعد شهر واحد فقط من تأكيدها، إجراء تجربة على نطاق واسع لاختبار صواريخ بالستية محظورة تحت ستار إطلاق قمر اصطناعي للفضاء.
 

ويمنع القرار الأمريكي، جميع الدول الأعضاء بالأمم المتحدة، من "تنظيم أو تعليم متخصصين لرعايا كوريا الشمالية، في أراضيها، في مجالات قد تسهم فيما تقوم به بيونغ يانغ، من أنشطة نووية حساسة".
 

على صعيد متصل، قالت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، اليوم، إن المحكمة العليا في البلاد، قضت بسجن المواطن الأمريكي، أوتو وامبير، مدة 15 سنة مع الأشغال الشاقة، بتهمة ارتكابه "جرائم خطيرة".
 

وفي هذا الصدد، قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، اليوم "بالرغم من الإدعاءات الرسمية بأن المواطنين الأمريكيين الذين يُلقى القبض عليهم في كوريا الشمالية لا يتم استخدامهم لأغراض سياسية، إلا أنه يتضح بشكل متزايد بأن الحكومة هناك تسعى لاستخدام مواطنينا كأدوات لتحقيق أهداف سياسية". 


وطالب إيرنست، الحكومة الكورية، بإصدار عفو عن "وامبير"، الطالب في معهد "فرجينيا التقني"، والبالغ من العمر 21 عاماً، والذي ألقي القبض عليه في يناير الماضي، بتهمة سرقته.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان