رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

كندا تعتزم الترشح لمقعد غير دائم في مجلس الأمن

كندا تعتزم الترشح لمقعد غير دائم في مجلس الأمن

شئون دولية

مجلس الأمن

كندا تعتزم الترشح لمقعد غير دائم في مجلس الأمن

وكالات 16 مارس 2016 18:43

أعلن رئيس الوزراء الكندي جوستان ترودو، اليوم الأربعاء، عزم بلاده الترشح للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي، للفترة 2021-2022، مؤكِّدًا أنَّ "أوتاوا" مصمّمة على العودة بعزم إلى الساحة الدولية من خلال تفعيل دورها في الأمم المتحدة وهيئاتها المختلفة. 

 

وقال "ترودو"، في لقاء مع الصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك، حسب "الأناضول": "نعلن رسميًّا هنا من مقر المنظمة الدولية نيتنا لاستعادة مكاننا على طاولة مجلس الأمن الدولي.. وكندا ستعمل بنشاط للحصول على مقعد في مجلس الأمن للفترة 2021 – 2022". 

 

وأضاف: "بلادنا تستحق بجدارة هذا المكان بفضل القيادة التي أظهرتها مؤخرًا فيما يتعلق بعدد كبير من أولويات الأمم المتحدة، ولدينا أسبابنا في السعي للحصول على عضوية مجلس الأمن".

 

وتابع: "لقد قمنا بدور الريادة فيما يتعلق بتغير المناخ ودعم اللاجئين، وفيما يخص مواضيع الشرق الأوسط بما في ذلك الأمن والاستقرار وزيادة المساعدات الإنسانية ودعم بناء المرونة طويلة الأجل، لقد أوضحنا بشكل جلي، في السياسيات المحلية والمحافل الدولية، أنَّ احترام التعددية والالتزام بالشمولية والدعم القوي والسريع لحقوق الإنسان هي أمور أساسية لكيفية تحديد شكل دولتنا". 

 

وأشار إلى أنَّ آخر مرة احتَّلت فيها بلاده مقعدًا في مجلس الأمن كان منذ أكثر من عقد ونصف من الزمن، وذلك في عام 2000. 

 

وردًا على أسئلة الصحفيين بشأن موقفه من تقارير تحدثت عن إمكانية تقسيم سوريا إلى "فيدراليات" من أجل إنهاء الأزمة الحالية، قال: "الحل لن يتم بين ليلة وضحاها، ولابد من معالجة انعدام الاستقرار الذي يسببه تنظيم داعش ومتابعة المحادثات الدبلوماسية الجارية في توفير المساعدات إلى المتضررين". 

 

وتطرَّق المسؤول الكندي في تصريحاته إلى الدور الذي تلعبه بلاده في استقبال اللاجئين السوريين، مؤكِّدًا قدرة كندا على الاستجابة لأزمة اللاجئين، بما في ذلك استقبالها عددًا أكبر منهم بشكل أسرع مقارنة باستجابة الولايات المتحدة. 

 

وتابع: "الكثيرون يعزون الفضل إلى حكومتي لاستقبالها عددًا كبيرًا من اللاجئين في هذه الفترة الزمنية القصيرة، ولكن بالنسبة لي، الفضل يعود بالكامل إلى الشعب الكنديّ، والناس في المجتمعات، ورؤساء البلديات، والمواطنين الكنديين، والجماعات الكنسية".

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان