رئيس التحرير: عادل صبري 05:57 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أوضاع صعبة تواجه اللاجئين العالقين على الحدود اليونانية المقدونية

أوضاع صعبة تواجه اللاجئين العالقين على الحدود اليونانية المقدونية

شئون دولية

لاجئون

أوضاع صعبة تواجه اللاجئين العالقين على الحدود اليونانية المقدونية

وكالات 02 مارس 2016 16:42

يعاني اللاجئون العالقون على الحدود اليونانية للعبور إلى مقدونيا، من ظروف صعبة، مع ازدياد أعدادهم، جرَّاء القيود المفروضة على المعابر الحدودية.

 

وحسب "الأناضول"، يوجد في اليونان نحو 25 ألف لاجئ، بينهم أكثر من عشرة آلاف في بلدة إيدوميني الحدودية، بانتظار العبور إلى الأراضي المقدونية.

 

ومع تزايد الازدحام في مخيم إيدوميني، توجَّه عددٌ كبيرٌ من اللاجئين إلى مخيمات أخرى، فيما يعاني من بقي، من صعوبة تأمين متطلباتهم الأساسية.

 

ويقول قائمون على تقديم المساعدات الإنسانية في المخيم، وعاملون في منظمات المجتمع المدني الناشطة فيه، إنَّ المخيم بات ممتلئًا تمامًا بعد ازدياد القيود التي فرضتها دول البلقان على عبور اللاجئين، ما أدَّى لعدم تمكنهم من تلبية احتياجات اللاجئين الأساسية، وعلى رأسها الغذاء.

 

وقال اللاجئ العراقي "أردلان"، الذي يقيم في المخيم منذ ستة أيام بانتظار العبور إلى مقدونيا، إنَّ هيئات الإغاثة تحاول المساعدة إلَّا أنَّ وصول عدد المقيمين في المخيم لنحو عشرة آلاف، يجعل مهمتهم عسيرة جدًا.

 

وأضاف أردلان أنَّ الانتظار في طوابير الحصول على الطعام بالمخيم يستغرق ما بين أربع وخمس ساعات، وهو ما يدفع كثيرين لشراء الطعام بأثمان مرتفعة من الباعة المتجولين.

 

واختارت عائلات كثيرة التوجه إلى مخيم آخر، يبعد عن الحدود 25 كيلو مترًا، في انتظار إعادة فتحها لدخول مقدونيا.

 

وذكر عددٌ من أفراد تلك العائلات أنَّهم قدموا للمخيم قبل يومين، لكنهم لم يحصلوا إلّا على وجبة طعام واحدة.

 

وفي شهر فبراير الماضي، أغلقت مقدونيا حدودها أمام المهاجرين الأفغان المتوجهين إلى شمال أوروبا.

 

وتفيد تقارير يونانية بوصول نحو 110 آلاف لاجئ إلى جزرها في بحر إيجة، خلال الشهرين الأولين من العام الجاري، فيما وصل أكثر من مليون لاجئ، دولًا أوروبية في 2015.

 

اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان