رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

يوروبول: اختفاء 10 آلاف طفل مهاجر خلال عامين

يوروبول: اختفاء 10 آلاف طفل مهاجر خلال عامين

شئون دولية

اطفال مهاجرين

يوروبول: اختفاء 10 آلاف طفل مهاجر خلال عامين

وكالات 31 يناير 2016 21:44

قالت وكالة الشرطة الأوروبية "يوروبول"، اليوم الأحد، إن أكثر من 10 آلاف طفل هاجروا بدون رفقة أهلهم فقدوا خلال العامين الماضيين، معربة عن خشيتها من استغلال عصابات تتاجر بالأطفال لعدد منهم.

 

وأكد مكتب يوروبول الأرقام التي كانت صحيفة "اوبزرفر" البريطانية قد نشرتها بهذا الخصوص، بحسب وكالة "فرانس برس".

 

وقال مدير موظفي وكالة يوروبول بريان دونالد للصحيفة إن هذه هي أعداد الأطفال الذين اختفوا من السجلات بعد تسجيلهم لدى سلطات الدول التي وصلوا إليها في أوروبا.

 

 وأضاف "نستطيع أن نقول إن عدد هؤلاء الأطفال يزيد على عشرة آلاف"، مضيفا أن 5000 اختفوا في إيطاليا وحدها.

 

واردف قائلاً "لا أعتقد أنه تم استغلالهم جميعا لأغراض إجرامية، فبعضهم ربما انضموا إلى أقارب لهم".

 

وأكد دونالد أن هناك أدلة على نشوء "بنية تحتية إجرامية" خلال الأشهر الـ 18 الماضية لاستغلال تدفق المهاجرين.

 

واضاف قائلا: "توجد سجون في ألمانيا والمجر غالبية السجناء فيها متهمون بارتكاب نشاطات إجرامية تتعلق بأزمة المهاجرين"، بحسب "دويتشه فيله".

 

وقالت صحيفة اوبزرفر إن لدى يوروبول أدلة على وجود علاقات بين عصابات التهريب، التي تنقل المهاجرين إلى دول الاتحاد الأوروبي، وعصابات تجارة البشر التي تستغل المهاجرين لأغراض إجرامية.

 

ووصل أكثر من مليون مهاجر ولاجئ إلى أوروبا العام الماضي معظمهم من سوريا.

 

وتقدر اليوروبول أن 27% من هؤلاء هم أطفال، بحسب الصحيفة البريطانية.

 

بدورها صرحت رافائيل ميلانو مديرة برنامج "أنقذوا الأطفال" (سيف ذي تشلدرن) في إيطاليا وأوروبا أن "الأطفال، الذين يسافرون لوحدهم بدون بالغين، هم المجموعة الأكثر ضعفا بين المهاجرين".

 

وأضافت "العديد من الأطفال في الحقيقة يتقصدون الاختفاء عن السلطات لكي يتمكنوا من إكمال رحلتهم في أوروبا أو خشية إعادتهم إلى بلادهم".

 

وبريطانيا من الدول التي أعربت أخيرا عن استعدادها لاستقبال أطفال مهاجرين أو لاجئين انفصلوا عن ذويهم.

 

ورغم خطر الموت والترحيل، يواصل اللاجئون التدفق على أوروبا مخاطرين بحياتهم للفرار من الحروب والنزاعات والفقر والاضطهاد، ومن بين المهاجرين واللاجئين العديد من الأطفال الذين قضوا أثناء عبورهم المتوسط.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان