رئيس التحرير: عادل صبري 07:02 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الحزب الاشتراكي يطالب ميركل بـ "نهج واضح" في أزمة اللجوء

الحزب الاشتراكي يطالب ميركل بـ نهج واضح في أزمة اللجوء

شئون دولية

المستشارة الألمانية، انجيلا ميركل

الحزب الاشتراكي يطالب ميركل بـ "نهج واضح" في أزمة اللجوء

وكالات 24 يناير 2016 12:37

يزيد الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم في ألمانيا الضغط على المستشارة الألمانية أنجيلا، ميركل في أزمة اللجوء.

 

واتهم ساسة اشتراكيون بارزون كل من حزب ميركل المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي بولاية بافاري، المكونان لاتحاد ميركل، الذي يشكل الائتلاف الحاكم مع الحزب الاشتراكي، بأنهما يعرضان قدرة الائتلاف على الحكم للخطر، من خلال نزاعهما على النهج الصحيح في أزمة اللجوء، وطالب الاشتراكيون بقيادة واضحة، بحسب وكالة اﻷنباء الألمانية.
 

وقالت الأمين العام للحزب الاشتراكي، كاتارينا بارلي، في تصريحات لصحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية، في عددها الصادر اليوم الأحد: "لا يمكن لأنجيلا ميركل السماح بأن تتأثر قدرة الحكومة الاتحادية على التصرف سلباً، بسبب النزاع القائم داخل اتحادها المسيحي".
 

وتابعت قائلة: "قدوم مقترحات جديدة وغير عملية بصفة مستمرة من حزب ميركل المسيحي والحزب البافاري، لا تسفر عن ثقة".
 

وشددت على ضرورة أن يكون هناك وضوح وتنفيذ سريع للقرارات التي تم اتخاذها بالفعل.
 

يشار إلى أن هناك خلافاً داخل اتحاد ميركل المسيحي منذ شهور حول سبل الحد من أعداد اللاجئين.
 

ويطالب الحزب البافاري بتحديد حد أقصى للاجئين، ومن جانبها تعتمد ميركل على حل أوروبي.
 

ومن جانبه، وصف وزير العدل الألماني، هايكو ماس، المنتمي للحزب الاشتراكي النزاع القائم داخل الاتحاد، بأنه "برنامج دعم لكل الشعبويين والأطراف المعارضة".
 

وشدد ماس في تصريحاته للصحف التابعة لشبكة التحرير الصحفي بألمانيا، في عددها الصادر غداً الإثنين، على ضرورة أن يفتح الاتحاد المسيحي الطريق الآن بأقصى سرعة ممكنة أمام حزمة اللجوء الثانية.
 

وفي المقابل، رفض الأمين العام لحزب ميركل المسيحي، بيتر تاوبر، النقد القادم من الحزب الاشتراكي.
 

وطالب تاوبر الحزب الاشتراكي في تصريحات لصحيفة "فيلت أم زونتاج" بالتخلي عن "حصاره" لحزمة اللجوء الثانية، والإعلان عن استعداده لإدراج الجزائر وتونس والمغرب ضمن دول آمنة.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان