رئيس التحرير: عادل صبري 03:54 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تقرير: بوتين ربما وافق على قتل "العميل ليتفينينكو"

تقرير: بوتين ربما وافق على قتل العميل ليتفينينكو

شئون دولية

عميل الاستخبارات السابق الروسي ألكسندر ليتفينينكو

تقرير: بوتين ربما وافق على قتل "العميل ليتفينينكو"

وكالات 21 يناير 2016 16:50

خلص تحقيق أجري في بريطانيا إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "ربما" يكون قد وافق على قتل عميل الاستخبارات السابق الروسي ألكسندر ليتفينينكو بالسم قبل عشر سنوات. وموسكو تصف نتائجه بـ"المسيسة".

نددت موسكو اليوم الخميس، بنتائج التحقيق البريطاني في قضية قتل العميل الروسي السابق في جهاز الاستخبارات الكسندر ليتفيننكو بالسم في لندن عام 2006 والذي حمل المسؤولية لروسيا، معتبرة أنه "مسيس" وتنقصه "الشفافية".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في بيان "لم يكن هناك ما يدعو إلى الاعتقاد بأن نتائج هذا التقرير النهائي المسيس والذي تنقصه الشفافية (...) ستكون حيادية وموضوعية". وأضافت "نأسف لأن هذا التحقيق الجنائي تحول إلى تحقيق مسيس أثر سلبا على الجو العام للعلاقات الثنائية" مع لندن.

رغم مرور عشر سنوات على وفاة الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، إلا أن الكثير من الفلسطينيين يرون أنه ذهب "ضحية" لعملية اغتيال بمادة البولونيوم المشعة، معتمدين في ذلك على الكثير من الأسئلة التي تحيط بوفاته "الغامضة".

يأتي ذلك بعد ما اعتبر قاض بريطاني في وقت سابق اليوم الخميس أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "وافق على الأرجح" على قتل المعارض الروسي ألكسندر ليتفيننكو بالسم في لندن عام 2006 وذلك أثناء عرضه نتائج التحقيق العام في هذه القضية. وقال القاضي روبرت أوين في نتائج تحقيقه إن "عملية جهاز الاستخبارات الروسي وافق عليها على الأرجح (الرئيس السابق للجهاز نيكولاي) باتروشيف وكذلك الرئيس بوتين".

وتوفي ألكسندر ليتفيننكو في 23 اكتوبر 2006 عن سن 43 عاما، بعد ثلاثة أسابيع على تناوله الشاي في حانة فندق ميلينيوم بوسط لندن برفقة اندريه لوغوفوي العميل السابق في جهاز الاستخبارات الروسي والذي أصبح اليوم نائب حزب قومي ورجل الأعمال الروسي ديمتري كوفتون.

وكتب القاضي أوين "أنا متأكد أن لوغوفوي وكوفتون وضعا مادة بولونيوم 210 في أبريق الشاي في الأول من نوفمبر 2006. وأنا متأكد أنهما قاما بذلك بنية تسميم ليتفيننكو". وأضاف أن جرعة أولى أضعف من البولونيوم وضعت لليتفيننكو العميل السابق في جهاز الاستخبارات الروسي (كي جي بي) في وقت سابق في 16 اكتوبر قبل الجرعة القاتلة في 1 نوفمبر. وأضاف أن "الأدلة التي أقدمها تؤكد بوضوح مسؤولية الدولة الروسية في مقتل ليفتيننكو"، في حين أن الكرملين نفى دائما أي ضلوع له في هذه القضية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان