رئيس التحرير: عادل صبري 11:15 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مظاهرة في باريس لآلاف الأكراد تطالب بـ"العدالة"

مظاهرة في باريس لآلاف الأكراد تطالب بـالعدالة

شئون دولية

الجالية الكردية في باريس

مظاهرة في باريس لآلاف الأكراد تطالب بـ"العدالة"

وكالات 10 يناير 2016 00:53

تظاهر آلاف الأكراد، في باريس للمطالبة بـ"العدالة" بعد 3 سنوات على اغتيال 3 ناشطات كرديات في العاصمة الفرنسية، والتنديد بـ"جرائم النظام التركي" بحق الأكراد الواقفين في الخطوط الأمامية في مواجهة المتشددين في سوريا.

 

وفي الذكرى الثالثة لاغتيال سكينة جانسز وفدان دوغان وليلى سايليميز، هتف المتظاهرون القادمون من جميع أنحاء أوروبا "لا لإفلات مرتكبي الجرائم السياسية من العقاب" و"جميعنا سكينة وفدان وليلى".
 

 

وقالت الشرطة إن عدد المشاركين في التظاهرة بلغ 7 آلاف، في حين أن المنظمين تكلموا عن 10 آلاف.
 

وفي 9 يناير 2013، قتلت الناشطات الكرديات الثلاث سكينة جانسز (54 عاما)، التي تعتبر رمزا تاريخيا لحزب العمال الكردستاني والمقربة من مؤسسه المسجون عبد الله أوجلان، وفيدان دوغان (28 عاما) وليلى سويليميز (24 عاما) بالرصاص في مقر مركز الإعلام الكردي في باريس.
 

ويحاكم التركي عمر غوناي (33 عاما) في فرنسا بتهمة "تنفيذ اغتيالات على علاقة بمنظمة إرهابية"، غير أن المحققين يشتبهون بضلوع أجهزة الاستخبارات التركية في مرحلة الإعداد لعمليات الاغتيال، وفقا لوكالة "فرانس برس".
 

وقالت خاني أوزبك، الناشطة في المجلس الديمقراطي الكردي (منظمة تضم الجمعيات الكردية في فرنسا) في كلمة ألقتها أمام المتظاهرين: "بعد مرور 3 سنوات لم تلق العدالة بعد أي ضوء على مدبري هذا الاعتداء" متسائلة: "ماذا يعني صمت فرنسا؟".
 

وقال مصدر مطلع على الملف إن المحققين على قناعة بـ"ضلوع" أجهزة الاستخبارات التركية "في التحريض على الاغتيالات والإعداد لها" لكنهم لم يتمكنوا من التثبت مما إذا كانت الأجهزة هي المدبرة أم إن بعض عناصرها تحركوا من دون علمها.
 

ورفع المتظاهرون مئات الأعلام لحزب العمال الكردستاني وصورا لأوجلان، وتقدم الموكب أقرباء الناشطات الثلاث بصمت.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان