رئيس التحرير: عادل صبري 12:50 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

"يونيفيل" تدعو إلى "ضبط النفس" في جنوب لبنان

يونيفيل تدعو إلى ضبط النفس في جنوب لبنان

شئون دولية

قوات حفظ السلام فى لبنان

"يونيفيل" تدعو إلى "ضبط النفس" في جنوب لبنان

وكالات 04 يناير 2016 21:21

دعت قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان التابعة للأمم المتحدة "يونيفيل"، إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، لمنع أي تصعيد للوضع في المنطقة، معلنة فتحها تحقيقًا في حادثة استهداف "حزب الله"، لدورية إسرائيلية في "مزارع شبعا"، الواقعة تحت السيطرة الإسرائيلية جنوبي لبنان.

 

وقالت "يونيفيل" في بيان لها، اليوم الإثنين، "تبلغنا عصر هذا اليوم، أن آليتين تابعتين للجيش الإسرائيلي، تعرضتا لهجوم جنوب الخط الأزرق، في محيط منطقة مزارع شبعا، وقد رد الجيش الإسرائيلي بإطلاق نيران المدفعية على محيط مناطق كفر شوبا، والعباسية، وبسترا، في منطقة عمليات يونيفيل، ولم نتبلغ بوقوع إصابات".

 

وأشار البيان أن "رئيس بعثة يونيفيل وقائدها العام اللواء لوتشيانو بورتولانو، أجرى اتصالات مباشرة مع الأطراف، وحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس، لمنع أي تصعيد للوضع".

 

 وقال بورتولانو، وفق البيان نفسه، إن "ما نحتاجه الآن، هو الحفاظ على الأمن، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس ضد أي استفزاز، وقد تم استعادة الهدوء العام في المنطقة، وأكد لي الطرفان التزامهما المستمر بالحفاظ على وقف الأعمال العدائية، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 1701".

 

ولفت إلى أن "يونيفيل عززت وجودها على الأرض، وكثفت من دورياتها في جميع أنحاء منطقة العمليات، بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية، كذلك فتحت تحقيقًا لتحديد الوقائع وملابسات الحادث".

 

وكان "حزب الله" اللبناني، تبنى اليوم الإثنين، عملية تفجير بعبوة ناسفة، استهدفت دورية للجيش الإسرائيلي، في جنوب لبنان، وأدت لجرح عدد من الجنود الإسرائيليين.

 

وأعلن "حزب الله" في بيان له بوقت سابق اليوم، أن "مجموعة الشهيد القنطار"، فجّرت عبوة ناسفة على طريق زبدين  كفرا في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بمجموعة آليات إسرائيلية".

 

وأوضح البيان أن التفجير "أدى إلى تدمير آلية من نوع هامر وإصابة من بداخلها".

 

 وردّت القوات الإسرائيلية، بقصف منطقة "الوزاني" في جنوب لبنان، بنحو 14 قذيفة، بعضها وقع قرب مناطق آهلة بالسكان، دون وقوع إصابات، بحسب وكالة اﻷناضول.

 

وتأتي هذه العملية بعد توعد الأمين العام لـ "حزب الله"، حسن نصر الله إسرائيل، أنه سيرد في "الزمان والمكان والطريقة المناسبة على اغتيال المسؤول العسكري في الحزب سمير القنطار"، قائلاً إن "الرد قادم لا محالة"، وفق تعبيره.

 

وقتل القنطار في 20 ديسمبر الماضي، جراء قصف استهدف مبنى كان موجودًا فيه، مع عدد من مقاتلي "حزب الله"، بمنطقة "جرمانا" بالعاصمة السورية "دمشق"، واتهم حزب الله إسرائيل بتنفيذ عملية اغتياله، فيما لم تعلق إسرائيل رسميا على تلك الاتهامات.

 

وسبق لـ "حزب الله" اللبناني، أن رد العام الفائت على مقتل اثنين من مقاتليه بغارة إسرائيلية، في ريف القنيطرة جنوبي سوريا، حيث نفذ عملية مشابهة في "مزارع شبعا" أيضًا، استهدف فيها قافلة عسكرية إسرائيلية تضم تسع آليات، موقعًا قتيلين، بينهما قائد سرية، وسبع إصابات، في صفوف الجيش الإسرائيلي.

 

يشار إلى أن قوة حفظ السلام المؤقتة في لبنان "يونيفيل"، هي قوات دولية متعددة الجنسيات، تابعة للأمم المتحدة، تشكلت بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان 2006. تنتشر القوة الدولية في مناطق جنوب لبنان، وتهدف لضمان حفظ السلام في المنطقة المحاذية للحدود مع إسرائيل.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان