رئيس التحرير: عادل صبري 10:39 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تشييع جثامين 5 فلسطينيين في الضفة قتلهم الاحتلال

تشييع جثامين 5 فلسطينيين في الضفة قتلهم الاحتلال

شئون دولية

تشييع جثمان فلسطيني

تشييع جثامين 5 فلسطينيين في الضفة قتلهم الاحتلال

وكالات 01 يناير 2016 12:57

شيّع فلسطينيون في الضفة الغربية، جثامين أربعة فلسطينيين، ظهر اليوم الجمعة، كانت محتجزة لدى جيش الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع أكتوبر، وخامس توفي أمس متأثرا بجراح أصيب بها في الأول من ديسمبر الماضي.


وكانت السلطات الإسرائيلية سلمت أمس 7 جثامين لفلسطينيين من محافظتي رام الله والقدس، وجثمانا آخر من محافظة طولكرم (شمال).

وقام مئات الفلسطينيين بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة بتشييع جثماني الأخوين شادي وفادي الخطيب، إلى مثواهما الأخير، في مقبرة رام الله، بعد إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهما.

وفي مدينة البيرة، قرب رام الله، شيّعت الجماهير، جثمان الشاب سليمان شاهين، لمثواه الأخير، بعد إلقاء نظرة الوداع، وأداء صلاة الجنازة عليه، بمسجد جمال عبد الناصر في المدينة.

وفي بلدة صيدا، شرقي طولكرم، شمالي الضفة الغربية، شيّع آلاف الفلسطينيين جثمان الشاب عز الدين رداد، لمثواه الأخير، في مقبرة البلدة، بعد صلاة الجنازة على جثمانه في مسجد القرية، والقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه من قبل عائلته.

وكان الجيش الإسرائيلي سلم أمس سبعة جثامين في محافظتي رام الله والبيرة، إضافة إلى جثمان رداد بمحافظة طولكرم شمالي الضفة الغربية، ومن المفترض أن يسلّم اليوم 23 جثمانا يحتجزهم منذ نهاية أكتوبر الماضي.

وتم تشييع جثامين ثلاثة فلسطينيين في مخيم قلنديا للاجئين، أمس بعد أن سلمهم الجانب الإسرائيلي، في حين لم يشيّع حتى الساعة جثمان شاب من بلدة قطنه شرقي القدس، كانت تسلمته عائلته أمس.

وكان الجيش الإسرائيلي قد قتل الفلسطينيين الأربعة، بدعوى تنفيذهم عمليات دهس في مواقع متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، خلال الهبة الشعبية الفلسطينية التي اندلعت منذ الأول من أكتوبر الماضي.

وفي مخيم الجلزون شمال رام الله، شيع المئات جثمان الشاب شادي غبيش (38 عاما) من سكان حي الزراعة، قرب مخيم الجلزون، شمال مدينة رام الله، لمثواه الأخير.

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، "توفي غبيش نتيجة مضاعفات في حالته الصحية، ناجمة عن إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي بتاريخ 4 ديسمبر/ كانون الأول".

وكان "غبيش" أصيب برصاص الجيش الإسرائيلي خلال مواجهات عند مدخل مخيم الجلزون، نقل على إثرها للعلاج في مجمع فلسطين الطبي برام الله.

وتحتجز إسرائيل ما يقارب 315 جثماناً فلسطينياً، 265 منهم منذ ما قبل عام 2015، ونحو 57 آخرين منذ اندلاع موجة المواجهات الأخيرة، بحسب أرقام فلسطينية رسمية، أفرجت عن جزء منها.

وبالإفراج عن الـ 23 جثمانا اليوم، يتبقى 19 جثمانا فلسطينيا محتجزا لدى السلطات الإسرائيلية.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان