رئيس التحرير: عادل صبري 04:09 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

قاسم سليماني هدف على لائحة الاغتيال بعد القنطار

قاسم سليماني هدف على لائحة الاغتيال بعد القنطار

شئون دولية

قائد فيلق القدس، قاسم سليماني

قاسم سليماني هدف على لائحة الاغتيال بعد القنطار

وكالات 23 ديسمبر 2015 12:42

نقلت وسائل إعلام إيرانية تقريراً عن صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني سيكون الهدف التالي بعد مقتل القيادي في حزب الله اللبناني سمير القنطار نتيجة غارة إسرائيلية السبت الماضي.

 

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن "الجنرال قاسم سليماني على لائحة الاغتيالات الإسرائيلية في سوريا، ضمن قيادات عدة مطلوبة لإسرائيل من بينهم مصطفى بدر الدين أمين ويعرف أيضا إلياس فؤاد صعب وسامي عيسى يُعتقد أنه خليفة القائد العسكري لحزب الله عماد مغنية وصهره الذي اغتيل عام 2008 في دمشق".

 

وأضافت الصحيفة إن من بين المطلوبين "محمد دياب إبراهيم المصري (أبو خالد) المعروف بـمحمد الضيف القائد العام لكتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، الذي تعرض لعدة محاولات اغتيال فاشلة، قتل الاحتلال عائلته، ودمر بيته".

 

وتابعت إن من بينهم المطلوبين للمخابرات الإسرائيلية "مصطفى عماد مغنية" الذي عينه حزب الله اللبناني مسؤولا عن جبهة الجولان السورية في يونيو الماضي، خلفاً لشقيقه جهاد مغنية الذي قتل في غارة إسرائيلية على القنيطرة في يناير الماضي.

 

وقالت وسائل إعلام إيرانية، في السابع من ديسمبر الجاري، أن الجنرال قاسم سليماني عاد من سوريا إلى طهران في فترة استراحة بعد إشرافه على عمليات عسكرية في حلب وحماة واللاذقية.

 

وترددت أنباء تناقلتها المعارضة الإيرانية عن إصابة سليماني في سوريا الأمر الذي نفى المتحدث باسم الحرس الثوري العمید رمضان شریف، مؤكداً أن سليماني بخير ولم يتعرض لأي خطر خلال تواجده في سوريا.

 

وقال العمید رمضان شریف "إن سليماني في أتم الصحة والعافية ويواصل عمله ومساعيه بكل نشاط وحيوية لمساعدة المقاومة الإسلامية في سوريا والعراق لمواجهة الجماعات الإرهابية والتكفيرية" على حد قوله.

 

وكان الإعلام الإيراني قد قدّم سليماني خلال الفترة الماضية على أنه "أسطورة" وشخص قادر على خوض القتال على أكثر من جبهة، ولكن التطورات العسكرية التي جرت في العراق وسوريا والخسائر الكبيرة التي تلقتها الجماعات الخاضعة لإمرته وفشله في حسم المواجهات بالكثير من الجبهات أرخت ظلالا من الشك حول قدراته الحقيقية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان