رئيس التحرير: عادل صبري 05:16 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

آخر معتقل بريطاني بجوانتانامو: لا أنوي مقاضاة حكومة لندن بشأن سجني

آخر معتقل بريطاني بجوانتانامو: لا أنوي مقاضاة حكومة لندن بشأن سجني

شئون دولية

معتقل جوانتانامو

آخر معتقل بريطاني بجوانتانامو: لا أنوي مقاضاة حكومة لندن بشأن سجني

وكالات 14 ديسمبر 2015 20:01

قال شاكر عامر، وهو آخر معتقل بريطاني كان في معتقل جوانتانامو، إنَّه لا ينوي مقاضاة الحكومة البريطانية بشأن سجنه.

 

وأعطى عامر، لـ"BBC عربي"، الاثنين، وصفًا تفصيليًّا للتعذيب الذي قال إنَّه تعرَّض له في معتقل في أفغانستان ثمَّ في معسكر تابع للولايات المتحدة في جونتانامو، مؤكِّدًا أنَّ مسؤولاً بريطانيًّا كان حاضرًا في إحدى جلسات تعذيبه، غير أنَّه لا يعتزم مقاضاة أي شخص بشأن ذلك.

 

وأوضح عامر: "أحد المحققين في أفغانستان هدَّدني باغتصاب ابنتي التي كانت في الخامسة من عمرها آنذاك، وقال لي زوجتك وابنتك معنا، وإذا لم تتكلم سوف نغتصب ابنتك وسوف تسمعها تصرخ أبي .. أبي، كان هذا وحشيًّا، وكان التفكير في ابنتي أسوأ من التعذيب، أسوأ من كل شيء."

 

ونفى عامر أن يكون مصدر تهديد أمني لأي شخص في بريطانيا، وقال إنَّه لن يقاضي أحدًا بشأن ما حدث، مضيفًا: "لا أريد معاقبة أي شخص ولا أريد أن يُسأل شخص عن دوره في الماضي، كل ما أريده أن يقول الناس الحقيقة."

 

وأشار عامر إلى أنَّ "السبب الأكبر" في انتشار التطرف الإسلامي هو "الظلم" الذي ولّد "كل هذا الغضب" وكان العامل الأساسي في نجاح تجنيد المتطرفي، وفق تعبيره.

 

وألقي القبض على عامر في أفغانستان عام 2001 بعد الغزو الأمريكي لأفغانستان ورُحِّل إلى معتقل جوانتانامو عام 2002.

 

وتعتقد المخابرات الأمريكية أنَّ عامر كان يعمل مع أسامة بن لادن، لكنَّ عامر يقول إنَّه كان في أفغانستان للمساعدة في أعمال الإغاثة الخيرية، فيما لم يتم توجيه أي اتهام رسمي لعامر واسقطت جميع الاتهامات غير الرسمية التي كانت موجهة إليه عام 2007.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان