رئيس التحرير: عادل صبري 12:55 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أمريكا: الغارات الروسية في سوريا تستهدف المعارضة

  أمريكا: الغارات الروسية في سوريا تستهدف المعارضة

شئون دولية

القصف الروسي على سوريا

أمريكا: الغارات الروسية في سوريا تستهدف المعارضة

وكالات 04 ديسمبر 2015 13:21

ترى الإدارة الأمريكية، أن الغارات الجوية التي تشنها المقاتلات الروسية في سوريا، تستهدف فصائل المعارضة السورية المعتدلة، بدلًا من تنظيم داعش الإرهابي، وأن التنظيم هو المستفيد من ذلك.

 

وفي معرض رده على سؤال حول رأيهم فيما إذا كانت الغارات الروسية ضد المعارضة السورية المعتدلة، لمصلحة تنظيم داعش، قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية للأناضول، رفض الكشف عن اسمه، "بالتأكيد، إننا نرى أدلة ذلك"، مشيرًا أن الغارات تهدف في نفس الوقت، لدعم النظام السوري.

وأضاف المسؤول الأمريكي، أن "دعم نظام الأسد المسؤول عن ظهور تنظيم داعش، يتناقض مع هدف الحرب ضد التنظيم"، لافتًا أن "الولايات المتحدة الأمريكية تحارب ضد داعش فقط، وهذا هدفنا الوحيد".

وأكد المسؤول أن اتخاذ خطوات تساهم في بقاء النظام السوري الحالي في الحكم، سيؤدي إلى استمرار العداء بين فئات الشعب السوري، وأن ذلك سيقف عائقًا أمام مكافحة داعش بطريقة منظّمة.

من جانبه، أشار الدكتور عمرو عزام، الخبير في تاريخ الشرق الأوسط بجامعة شوني في ولاية ولاية أوهايو الأمريكية، إلى أن الغارات الروسية ضد المعارضة السورية، تفيد بالدرجة الاولى، تنظيم داعش، مبينًا أنه في الوقت ذاته، هناك تقارير تكشف استغلال منظمة "حزب الاتحاد الديمقراطي" للغارات الروسية، للتقدم باتجاه المناطق السورية الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات.

وقال عزام إن الهدف الرئيسي للغارات الروسية، هو "إعادة تاهيل النظام السوري، ليكون المواجه الوحيد لتنظيم داعش"، وأنه عند تحقيق ذلك، ستُخيّر روسيا بين النظام والتنظيم، مشيرًا أن روسيا وإيران تعملان خلال الأعوام الاخيرة على تطبيق الخطة نفسها.

ولفت عزام أن "المعارضة السورية تشكّل خطرًا على النظام السوري، أكثر من داعش، لأنها بديل له في سوريا، أما داعش فليست كذلك، وروسيا مدركة لهذا الأمر، ولهذا تقصف المعارضة أولاً بدلا من قصف التنظيم، ولا يهمها استفادته من ضرباتها الجوية، أولويتها هو تأسيس معادلة "إما داعش أو النظام".

وأردف عزام قائلًا: "روسيا تتبع سياسة قصيرة النظر في سوريا، ولكن الامر الوحيد الذي يهم روسيا وإيران اليوم، هو إبقاء الأسد في السلطة بأي شكل كان، وجعله البديل الوحيد للتحالف الدولي في مواجهة داعش".

وفي إشارة إلى تحركات القوى الكردية في المنطقة، قال عزام "أرى أن صالح مسلم (رئيس منظمة الاتحاد الديمقراطي) يسوق الأكراد السوريين إلى نقطة خطيرة"، مشددًا أن "الولايات المتحدة الامريكية لن تتخلى عن تركيا لأجل منظمة كردية في سوريا"، وأن "البارزاني يجيد التعامل مع التوازنات السياسية في ظل التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة".

اقرأ أيضًا:

أمريكا والتدخل البري.. "اللي اتلسع من العراق ينفخ في سوريا"

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان