رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أوباما وأردوغان يبحثان حلاً دبلوماسيًّا للخروج من "أزمة الطائرة الروسية"

أوباما وأردوغان يبحثان حلاً دبلوماسيًّا للخروج من أزمة الطائرة الروسية

شئون دولية

الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والتركي رجب طيب أردوغان

أوباما وأردوغان يبحثان حلاً دبلوماسيًّا للخروج من "أزمة الطائرة الروسية"

وكالات 01 ديسمبر 2015 15:32

حثَّ الرئيس الأمريكي باراك أوباما، روسيا وتركيا على وضع حد لخلافاتهما وخفض حدة التوتر بينهما، بعد مضي أسبوع على إسقاط الأتراك طائرة حربية روسية بالقرب من الحدود التركية السورية.

 

وأكَّد الرئيس الأمريكي، عقب محادثات أجراها في باريس، الثلاثاء، مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان، دعم الولايات المتحدة لما أسماه "حق تركيا في الدفاع عن نفسها وعن أجوائها"، لكنَّه أيضًا شدَّد على ضرورة أن يخفِّف البلدان من حدة الخلاف بينهما.

 

وقال أوباما: "لدينا عدو مشترك"، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميًّا بـ"داعش"، مضيفًا: "أريد أن أتأكد بأنَّ تركيزنا يكون على ذلك العدو".

 

وأضاف: "تركيا حليف لنا في حلف شمال الأطلسي، ونحن ملتزمون التزامًا قويًّا بأمن تركيا وسيادتها، وناقشت مع الرئيس التركي سبل التعاون بين تركيا وروسيا في سبيل خفض حدة التوتر بينهما والتوصل إلى سبيل دبلوماسي لحل هذه القضية".

 

من جانبه، قال الرئيس التركي، عقب اجتماعه بالرئيس الأمريكي، إنَّ حكومته ترغب في خفض التوتر، وإنَّها مصممة على مواصلة التصدي للتنظيم المتطرف، لكنَّه جدَّد انتقاداته للغارات التي ينفِّذها الطيران الحربي الروسي على أهداف للمتمردين التركمان شمال غربي سوريا، وقال إنَّ مناطق التركمان تتعرض لقصف متواصل.

 

وأسقطت مقاتلتان تركيتان من طراز "إف-16"، طائرة روسية من طراز "سوخوي-24"، الأسبوع الماضي.
 

 

وتقول السلطات التركية إنَّ الطائرة الروسية اخترقت مجالها الجوي، بينما ترد موسكو بأنَّ الطائرة لم تخترق المجال التركي، بينما كانت في الأجواء السورية.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان