رئيس التحرير: عادل صبري 03:56 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أوغلو: من حقنا اتخاذ كافة التدابير حيال انتهاك حدودنا

أوغلو: من حقنا اتخاذ كافة التدابير حيال انتهاك حدودنا

شئون دولية

أحمد داوود أوغلو، رئيس الوزراء التركي

أوغلو: من حقنا اتخاذ كافة التدابير حيال انتهاك حدودنا

وكالات 25 نوفمبر 2015 13:30

أوضح رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو أن من حق تركيا اتخاذ كافة التدابير حيال أي انتهاكات لحدودها البرية أو مجالها الجوي، فضلاً عن أن الامر من مسؤوليات الحكومة تجاه شعبها.  


جاء ذلك في كلمة له خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزبه العدالة والتنمية الحاكم، اليوم الأربعاء، لافتاً إلى أن إسقاط مقاتلات تركية لطائرة حربية روسية أمس الثلاثاء، بموجب قواعد الاشتباك الدولية، بسبب انتهاكها المجال الجوي لتركيا رغم تحذيرها 10 مرات خلال 5 دقائق، حادث لم تكن تركيا راغبة في وقوعه على الإطلاق.  


وأكد داود أوغلو أن استهداف الطائرة الروسية جرى خلال وجودها في المجال الجوي لتركيا، مضيفاً " أوضحنا لكافة الأطراف المعنية، مراراً وبشكل واضح قواعد الاشتباك حيال أي طائرة تأتي من الأراضي السورية وتنتهك المجال الجوي لبلادنا، كما حذرنا المسؤولين الروس في أنقرة وموسكو، بشكل واضح، لمرات عديدة وعلى كافة المستويات، بخصوص قواعد الاشتباك عقب انتهاك طائرات تابعة لروسيا الاتحادية للمجال الجوي التركي، يومي 3 و 4 أكتوبر الماضي.


وذكر داود أوغلو أن الاجتماع الأمني الأخير، الذي عقدوه في أنقرة، أشار إلى اتخاذ كافة التدابير في حال أدت التطورات في منطقة بايربوجاق (جبال التركمان) بالريف الشمالي لمحافظة اللاذقية السورية، إلى حدوث أي انتهاكات للمجال الجوي التركي، مبيناً أنه أعطى التعليمات اللازمة للقوات المسلحة بهذا الصدد.


وشدد داود أوغلو على عدم وجود أي عنصر من تنظيم داعش في منطقة باير بوجاق ذات الغالبية التركمانية، مؤكداً أنه لا يمكن لأحد أن يشرعن الهجمات التي تشن على المنطقة تحت غطاء محاربة داعش، مبيناً أن بلاده لا تقف مكتوفة الأيدي إزاء تلك الهجمات التي تستهدف الأبرياء في بايربوجاق، بذريعة محاربة داعش.


وقال داود أوغلو" ليس لدينا النية لتوتير العلاقات والتصعيد مع روسيا، لأنها دولة صديقة وجارة لنا، خاصة وأن الدول الكبرى لا تضحي بعلاقاتها من أجل حوادث تقنية، إذ أن روسيا الاتحادية شريك مهم بالنسبة لتركيا، وتتصدر قائمة البلدان التي نوليها أهمية خاصة في علاقتنا على امتداد 13 عامًا الماضية".


وفي نفس السياق، دعا داود أوغلو زعماء المعارضة التركية إلى اتخاذ مواقف مبدئية تجاه حماية حدود البلاد البرية ومجالها الجوي والتعاون مع الحكومة في سبيل ذلك، أو تجنب وضع العراقيل وإعاقة عمل الحكومة من أجل تحقيق ذلك.


وكانت طائرتان تركيتان من طراز "إف-16"، أسقطتا مقاتلة روسية من طراز "سوخوي-24"، انتهكت المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا في ولاية "هطاي" (جنوب)، وذلك بموجب قواعد الاشتباك المعتمد عليها دوليًا.


وقد وجهت المقاتلتان 10 تحذيرات للطائرة الروسية خلال 5 دقائق، قبل أن تقوم بإسقاطها.

إلى ذلك، أعلنت روسيا أن الطائرة التي أصابتها تركيا وسقطت في منطقة "بايربوجاق" (جبل التركمان) بريف اللاذقية الشمالي (شمال غربي سوريا)، مقابل قضاء "يايلاداغي" (هطاي)، تابعة لسلاحها الجوي.
 

بدوره، أكد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، صحة المعلومات التي نشرتها تركيا حول انتهاك المجال الجوي التركي.
 

وكانت طائرات حربية تابعة لروسيا، انتهكت الأجواء التركية مطلع أكتوبر الماضي، حيث اعتذر مسؤولون روس عن ذلك، مؤكدين حرصهم على عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا، في حين حذرت تركيا من أنها ستطبق قواعد الاشتباك التي تتضمن ردًا عسكريًا ضد أي انتهاك لمجالها الجوي.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان