رئيس التحرير: عادل صبري 12:25 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تركيا.. تواصل الاحتجاجات ضد استهداف منطقة "بايربوجاق" في سوريا

تركيا.. تواصل الاحتجاجات ضد استهداف منطقة بايربوجاق في سوريا

شئون دولية

آثار القصف على منطقة "بايربوجاق" في سوريا

تركيا.. تواصل الاحتجاجات ضد استهداف منطقة "بايربوجاق" في سوريا

وكالات - الأناضول 25 نوفمبر 2015 07:51

تواصلت المظاهرات في عدة مدن تركية، احتجاجا على هجمات النظام السوري، والقوات الروسية، على قرى منطقة "بايربوجاق" (جبل التركمان)، ذات الغالبية التركمانية، في محافظة اللاذقية (شمال غربي سوريا).

 

وأعرب المحتجون خلال المظاهرات التي جرت أمس الثلاثاء، عن تضامنهم مع السكان في المنطقة، وتنديدهم بتلك الهجمات، حيث ردد المتظاهرون هتافات مناهضة للنظام السوري والقوات الروسية، مطالبين روسيا بالخروج من سوريا.

 

ففي إسطنبول تظاهرت مجموعة أمام مقر القنصيلة الروسية حاملين لافتة كتبوا عليها عبارة " إننا إلى جانب المقاومين ضد الظالمين، فبايربوجاق ليست بلا نصير"، رافعين لافتات صغيرة تحوي عبارات من قبيل " روسيا القاتلة، اخرجي من سوريا"، و"إيران مجرمة"، و"تركمان بايربوجاق ليسوا لوحدهم".

 

هذا وخرجت أيضاً مظاهرات مماثلة في ولايات عثمانية، وهطاي، وشانلي أورفه، وقيصري، وقونيه، وإزمير، وآيدن، ودنيزلي، ومانيسا، فضلاً عن العاصمة أنقرة، ومدينة أنطاليا.

 

ويقدر عدد التركمان في سوريا بنحو 3 ملايين (بحسب أحزاب سياسية تركمانية)، وينتشرون في معظم المحافظات السورية، وعلى رأسها حلب واللاذقية والرقة وحمص ودمشق والقنيطرة (الجولان).

 

وتشن قوات النظام السوري مؤخراً هجوماً على منطقة "باير بوجاق"، أو ما يعرف بـ"جبل التركمان" التي تسيطر على مساحات منها فصائل معارضة،  بدعم روسي وإيراني، بحسب ناشطين في المنطقة، حيث أدى ذلك إلى نزوح العديد من سكان المنطقة المدنيين نحو تركيا.

 

وتستهدف روسيا، منطقة بايربوجاق، بمقاتلاتها وبوارجها الحربية المتمركزة في البحر الأبيض المتوسط، منذ أول يوم من انطلاق عملياتها في الأراضي السورية، بتاريخ 30 سبتمبر الماضي، بذريعة "مكافحة الإرهاب".


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان