رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

‫وفاة طفل بالإيبولا في ليبيريا بعد إعلان خلوها من المرض‬

‫وفاة طفل بالإيبولا في ليبيريا بعد إعلان خلوها من المرض‬

شئون دولية

وفاة طفل بالايبولا

‫وفاة طفل بالإيبولا في ليبيريا بعد إعلان خلوها من المرض‬

وكالات 24 نوفمبر 2015 13:02

قال فرانسيس كاتيه كبير مسؤولي الطب في ليبيريا اليوم الثلاثاء إن صبيا عمره 15 عاما توفي بفيروس الإيبولا في ليبيريا في أول وفاة من نوعها في البلاد التي سبق أن أعلنت خلوها من المرض في سبتمبر الماضي.

 

وقال المسؤولون إن ناثان جبوتوي ثبتت إصابته بالفيروس الأسبوع الماضي، وتوفي الليلة الماضية في مستشفى في باينسفيل قرب العاصمة حيث يعالج والده وشقيقه من الإيبولا.
 

 

قال مسؤولو صحة إن ليبيريا وضعت 153 شخصا تحت الملاحظة ربما يكونون قد خالطوا الصبي جبوتوي. وقال كاتيه إنه يجري تتبع حالات 25 من العاملين في حقل الرعاية الطبية منهم عشرة من الحالات العالية المخاطر.
 

ويجري التحري عن مصدر الإصابة وطلبت ليبيريا المساعدة من خبيرين من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة.
 

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت خلو ليبيريا من الفيروس مرتين الأولى في التاسع من مايو/أيار الماضي والثانية في سبتمبر وكانت آخر حالة وفاة قد أعلنت في ليبيريا في يوليو الماضي.
 

وقتل الفيروس أكثر من 11300 شخص في غينيا وسيراليون وليبيريا منذ الإعلان عن ظهور المرض في مارس، أما سيراليون وهي واحدة من أشد بلاد غرب إفريقيا تضررا بالوباء فقد أعلنت خلوها من الإيبولا في السابع من نوفمبر الجاري وبدأت غينيا العد التنازلي للإعلان عن خلوها من المرض في 16 من الشهر الحالي.
 

وقالت منظمة الصحة العالمية في إحصاءاتها إن أكثر من 4800 شخص توفوا بالإيبولا في ليبيريا.
 

ويتعيّن على المناطق المنكوبة بالإيبولا أن تقضي 42 يوما دون تسجيل أي حالة جديدة بهذه الحمى النزفية على الرغم من فرض منظمة الصحة العالمية 90 يوما إضافية لرصد أي حالات إصابة جديدة بالمرض بعد ظهور حالات ثم انقشاعها وإعلان خلو ليبيريا من الوباء لأول مرة.
 

ويقول أطباء متخصصون في الإيبولا إن حالات عودة المرض للظهور قد تسجل لدى عشرة في المئة من المرضى الذين تماثلوا للشفاء. وقد يطيل العجز عن إيجاد تفسير لعودة ظهور الفيروس وتأكيد ذلك أمد جهود مكافحة الوباء لعام ثالث.
 

ويقول الباحثون إن الاتصال الجنسي هو التفسير المرجح لإعادة ظهور الوباء في المنطقة لأن الفيروس يبقى في الأنسجة الملساء بالجسم وفي السائل المنوي فترة تتجاوز فترة الحضانة البالغة 21 يوما لتصل إلى 90 يوما.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان