رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بان كي مون: استخدام إسرائيل للقوة يغذي الغضب في المنطقة

بان كي مون: استخدام إسرائيل للقوة يغذي الغضب في المنطقة

شئون دولية

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون

بان كي مون: استخدام إسرائيل للقوة يغذي الغضب في المنطقة

وكالات 23 نوفمبر 2015 19:39

حث الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، مساء اليوم الاثنين، إسرائيل على عدم استخدام "القوة المفرطة"، وممارسة أقصى درجات ضبط النفس، مشددا على أن القوة تغذي مشاعر الغضب، والاحباط في المنطقة.

 

وقال بان كي مون، خلال كلمة ألقاها نيابة عنه نائبه، يان الياسون، في الاحتفال باليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي تم تنظيمه في مقر الأمم المتحدة بنيويورك: "أذكر السلطات الإسرائيلية بأن استخدام القوة المفرطة يغذي الغضب والاحباط بالمنطقة، وحث أجهزة الأمن الإسرائيلية على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس".

 

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة، القادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى ضرورة القيام بدور بنّاء، في هذا الوقت الحساس، لحل الصراع.

 

وأكد أن اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط تضم الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا ستواصل جهودها للحفاظ على بقاء الدولة الفلسطينية وتهيئة الظروف للعودة إلى مفاوضات ذات مغزى بين الجانبين.

 

وقال إنه "من الضروري أن ينبذ الجانبان التصريحات الاستفزازية التي لا تؤدي سوى إلى تصعيد الوضع الهش والمتوتر".

 

وأضاف "من الواضح للغاية أن الفلسطينيين يشعرون بالإحباط إزاء الاحتلال الذي استمر لنحو خمسين عاما، وبالمثل يشعر الإسرائيليون بخوف شديد على أمنهم، إن غياب وجود أفق سياسي لحل الدولتين يزيد مخاطر خروج الوضع عن نطاق السيطرة".

 

وشدد على أن المجتمع الدولي "يستطيع ويتعين عليه، القيام بدور أكبر لكسر هذا الجمود في عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية".

 

يذكر أن اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، هو مناسبة تنظمها الأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر، من كل عام للتذكير بالقرار رقم 181 الذي صدر في نفس اليوم عام 1947، واعتمد خطة تقسيم فلسطين القاضية بإنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين، وتقسيم أراضيها إلى 3 كيانات جديدة، دولة عربية تبلغ مساحتها حوالي 4.300 ميل مربع، ودولة يهودية مساحتها 5.700 ميل مربع، ووضع القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية.

 

وتشهد الأراضي الفلسطينية، وبلدات عربية في إسرائيل، منذ مطلع الشهر الماضي، مواجهات، بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية مشددة.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان