رئيس التحرير: عادل صبري 08:41 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

قتلى وجرحى في اشتباكات خلال مداهمة الشرطة الفرنسية منزلا بباريس

قتلى وجرحى في اشتباكات خلال  مداهمة الشرطة الفرنسية منزلا بباريس

شئون دولية

الشرطة الفرنسية - ارشيفية

قتلى وجرحى في اشتباكات خلال مداهمة الشرطة الفرنسية منزلا بباريس

وكالات 18 نوفمبر 2015 07:00

شهدت العاصمة الفرنسية باريس فجر اليوم اشتباكات عنيفة بين مسلحين على صلة بالهجمات الإرهابية التى أعلن تنظيم "داعش" مسئوليته عنها وراح ضحيتها أكثر من 130 شخصاً وأصيب فيها المئات.

ووقع إطلاق نار فجر اليوم الأربعاء، فى سان دونى بشمال باريس خلال مداهمة لشرطة مكافحة الإرهاب بعد خمسة أيام على الاعتداءات الدموية فى العاصمة الفرنسية، بحسب وسائل إعلام فرنسية.

وأفاد رجال الإطفاء وشهود عن تبادل اطلاق نار كثيف خلال العملية التي نفذتها قوات مديرية مكافحة الارهاب في الشرطة القضائية ووحدة النخبة في الشرطة التي تحاصر اثنين من المشتبه بهم في المشاركة في الهجمات داخل أحد الشقق، فيما أصيب عدة رجال شرطة بجروح خلال الهجوم. كما أعلنت وسائل اعلام فرنسية عن مقتل شخصين في عملية المداهمة.

 وقال المدعي العام في باريس إن عملية المداهمة تأتي في إطار التحقيقات بعد الهجمات التي راح ضحيتها 129 شخصاً، وقامت الشرطة بتطويق شقة بالقرب من منطقة جان جوريس بالعاصمة يشتبه بأن العقل المدبر للهجمات وهو عبد الحميد أبا عود، متحصن بها.

وأضاف المدعي العام إن المواجهات مستمرة في ظل تبادل لإطلاق النار. كما تم نشر تعزيزات من الشرطة وطائرات هليكوبتر وسيارات الإسعاف في موقع العملية.

إلى ذلك، طلبت الشرطة الفرنسية الى سكان ضاحية سان دوني البقاء في منازلهم جراء عمليات مداهمة في المنطقة. وتضم ضاحية "سان دوني" استاد فرنسا، الذي كان هدفا لأحد التفجيرات التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس مساء الجمعة.

ونقلت "قناة العربية"، عن مراسلها فى باريس، أن هناك أنباء عن اعتقال المتهم الأول فى اعتداءات باريس صلاح عبد السلام، فضلا عن اعتقال 3 أشخاص من المسلحين، وأن المداهمات هدفها اعتقال المتهمين فى تفجيرات باريس.

وقال مصدر قريب من التحقيق، إن إدارة مكافحة الإرهاب فى الشرطة القضائية الفرنسية تدخلت فى المداهمات. وتحدث رجال الإطفاء عن إصابة شخص بجروح طفيفة وعدد من عناصر الشرطة، كما أن مشتبهين بهم ما زالوا متحصنين فى الشقة التى تهاجمها قوات مكافحة الإرهاب فى شمال باريس.  

تجدر الإشارة أن 132 شخصًا لقوا مصرعهم، وأصيب 349 آخرون، جراء هجمات دامية متزامنة، شهدتها العاصمة الفرنسية باريس، الجمعة الماضي، فضلًا عن مقتل 7 من منفذي الهجمات، التي تبناها تنظيم "داعش".

وطالت الهجمات مطعمًا، ومسرح "باتاكلان"، ومناطق قريبة من "ستاد فرنسا"، الذي كان يشهد مباراة ودية بين فريقي ألمانيا وفرنسا، بحضور الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند.

أخبار ذات صلة:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان