رئيس التحرير: عادل صبري 04:14 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خوفًا من التطرف.. تشاد تعلق نشاط منظمات إسلامية

خوفًا من التطرف.. تشاد تعلق نشاط منظمات إسلامية

شئون دولية

جماعة بوكو حرام_ارشيفية

خوفًا من التطرف.. تشاد تعلق نشاط منظمات إسلامية

وكالات 13 نوفمبر 2015 16:37

علّقت تشاد نشاط بعض المنظمات الإنسانية الإسلامية غير الحكومية، بدعوى التصدّي للتطرّف الديني، بحسب "المركز الثقافي للبحوث والدراسات الإفريقية والعربية في تشاد".


وقال رئيس المركز، محمد هاغار، اليوم الجمعة، إنه "ومع ظهور التطرّف العنيف، أجبرت الدولة التشادية بعض المنظمات غير الحكومية ذات الصلة بالإسلام، على مغادرة البلاد، تاركة وراءها نحو 4 آلاف يتيم دون مساندة، و21 مدرسة دون وسائل العمل اللازمة، ومن 300 إلى 400 بئر للمياه قيد الإنجاز، دون تمويل، وهذا دون احتساب الدعم الذي تم قطعه، جراء ذلك، عن الجمعيات الأهلية الناشطة في المجال الإنساني بتشاد".
 

وبالنسبة لهذا الباحث التشادي الذي لم يوضح تحديدا عدد المنظمات موضوع الإجراء المذكور، فإنّ سلطات بلاده كانت ضحية "تضليل" سببه "أجهزة الاستخبارات لوكالة الأمن القومي في تشاد، والتي أحدثت روابط خاطئة بين تلك المنظمات غير الحكومية والتطرّف".

وخلص المصدر نفسه إلى أنّ ذلك الاستنتاج هو "ما رفع درجة الحيطة من المنظمات الإسلامية غير الحكومية إلى أعلى مستوياتها من جانب الحكومة، رغم الإنجازات التي تحسب لتلك المنظمات في البلاد".

ومن جانبه، أكّد دجيماسبايي هونوري، الملحق الإعلامي والعلاقات الخارجية بمكتب وزير الداخلية والأمن العام في تشاد، تعليق نشاط بعض المنظمات الإسلامية غير الحكومية في البلاد، معربا، في الآن نفسه، عن "تحّفظه" حيال الأرقام المقدّمة من طرف "المركز الثقافي للبحوث والدراسات الإفريقية والعربية في تشاد".

وأضاف هونوري إنّ "المنظمات الإسلامية غير الحكومية لم تكن الوحيدة المستهدفة بقرار الحكومة التشادية، وإنما يتعلق الأمر بعملية مراقبة عامة تقوم بها وزارة الإشراف عن طريق إدارة الشؤون الدينية، للمنظمات الناشطة في تشاد، وقد اتّضح أنّ البعض من تلك التي ثبت أن لديها مخالفات، هي منظمات إسلامية"، دون أن يحدّد بدوره عدد المنظمات المشمولة بقرار تعليق أنشطتها.

وشدّد الملحق الصحفي على أنّ "المنظّمات الإسلامية غير مستهدفة بشكل خاصّ، من قبل الحكومة التشادية، وكل ما في الأمر أننا نقوم بمراقبة وطنية للمنظمات غير الحكومية التي لا تحترم كراسات الشروط خلال قيامها بأنشطتها المرخّصة من طرف وزارة الداخلية".

وفي ظلّ الهجمات التي ضربت، منذ فترة العاصمة التشادية انجامينا، من قبل عناصر "بوكو حرام"، حظرت سلطات البلاد، منذ بضعة أشهر، ارتداء النقاب، فيما تقود، بالتنسيق مع الكاميرون والنيجر ونيجيريا، حربا ضدّ المجموعة المسلحة التي تستهدف بلدان بحيرة تشاد.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان