رئيس التحرير: عادل صبري 03:48 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الأمن الروسي يقتحم مبنى قناة (ATR) التابعة لتتار القرم

الأمن الروسي يقتحم مبنى قناة (ATR) التابعة لتتار القرم

شئون دولية

الأمن الروسي أمام المحطة

الأمن الروسي يقتحم مبنى قناة (ATR) التابعة لتتار القرم

الأناضول 02 نوفمبر 2015 19:26

اقتحم أفراد من خدمة الأمن الاتحادية الروسية(FSB)، اليوم الإثنين، مبنى قناة (ATR) التابعة لالقرم" target="_blank">تتار القرم، والتي أوقفت بث برامجها في وقت سابق، في شبه جزيرة القرم التي ضمتها روسيا إلى أراضيها العام الماضي.

ودخل جنود روس وعناصر من خدمة الأمن إلى حديقة القناة، ولم يسمحوا لأحد بالدخول إلى المبنى.

وأعلن فرع سيمفروبل لخدمة الأمن الاتحادية الروسية، في بيان اليوم، أن عملية الاقتحام جاءت على خلفية دعوى قضائية رفعت بتاريخ 22 أكتوبر الماضي، بحق مالك القناة التتري "لينور أسلاموف"، مضيفاً أن عمليات دهم أخرى نُفذت لمنزل إسلاموف في موسكو، ومنزلي زوجته ووالده في شبه جزيرة القرم.

وكانت السلطات الجديدة في  القرم اقتحمت العام الماضي مقر تلفزيون (ATR) التابع لأتراك القرم ، ووضعت يدها على جميع الأجهزة، وأحجمت عن منحهم تصريحًا للبث، الأمر الذي أجبرهم على وقف عملهم في أبريل 2014.

وفي أبريل 2014 منعت السلطات الجديدة دخول زعيم القرم" target="_blank">تتار القرم وعضو البرلمان الأوكراني "مصطفى عبد الجميل قرم أوغلو" من دخول القرم التي ولد فيها، كما طبقت نفس الحظر لاحقًا على رئيس المجلس الوطني لالقرم" target="_blank">تتار القرم "رفعت تشوباروف" وأوقفت نشاطات المجلس.

وكانت منظمة العفو الدولية أتهمت السلطات الروسية في القرم في وقت سابق، بارتكاب انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان موضحة أن "الحكومة الحالية في شبه جزيرة القرم تشيع جوًا من الخوف".

وينتمي القرم" target="_blank">تتار القرم إلى مجموعة عرقية تركية تعتبر شبه جزيرة القرم موطنها الأصلي، تعرضوا إلى عمليات تهجير قسرية نحو وسط روسيا، سيبيريا، ودول آسيا الوسطى الناطقة بالتركية؛ التي كانت تحت الحكم السوفييتي آنذاك، وصودرت بيوتهم وأراضيهم في عهد الزعيم السوفييتي، "جوزيف ستالين"، بتهمة الخيانة عام 1944، لتوزع على العمال الروس الذين تم جلبهم وتوطينهم في شبه الجزيرة ذات الموقع الاستراتيجي الهام شمال البحر الأسود، وقد أدت عمليات التهجير القسرية إلى أحداث مأساوية قضت على حياة 300 ألف من القرم" target="_blank">تتار القرم؛ أثناء نقلهم في عربات القطارات خلال عمليات التهجير.

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان