رئيس التحرير: عادل صبري 01:37 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

روحاني: بالإمكان إيجاد حلول سياسية بسوريا واليمن والبحرين

 روحاني: بالإمكان إيجاد حلول سياسية بسوريا واليمن والبحرين

شئون دولية

الرئيس الإيراني حسن روحاني

اشترط تراجع السعودية عن تدخلاتها

روحاني: بالإمكان إيجاد حلول سياسية بسوريا واليمن والبحرين

وكالات 02 نوفمبر 2015 13:34

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني إنه لاينبغي الشك في امكانية ايجاد حلول سياسية للمشاكل الراهنة في سوريا واليمن والبحرين عبر التعاطي البناء.


وأشار روحاني ، في كلمته أمام ملتقى كوادر وزارة الخارجية والسفراء ومسؤولي البعثات الدبلوماسية الإيرانية المعتمدين خارج البلاد اليوم الاثنين، الى التطورات الراهنة في اليمن وقال، لو أن نظرة السعودية إلى التطورات في المنطقة تقترب من الواقع وتتخلى عن التدخل في الشؤون الداخلية فإنه بالإمكان ، في ظل الظروف الجديدة ، إيجاد حلول للكثير من المشاكل ومنها في مجال العلاقات.

واعتبر ان عودة الرياض عن الطريق الخاطئ سيفتح الباب امام التعاون لافتا الى ان بعض الشبان قليلي التجارب في احدى بلدان المنطقة يتطاولون في تصريحاتهم امام الكبار لكنهم لن يحققوا اي هدف باستخدام هذا الاسلوب.

وشدد: " مايكتسب الأهمية لنا هو الحد من سفك الدماء في المنطقة ولو كانت تراق من شخص بريء واحد".

وأعرب عن استعداد إيران للدخول في مفاوضات بشرط أن تفضي نتائجها إلى إرساء الاستقرار والأمن في بلدان المنطقة.

وتابع: "ولاينبغي السماح باراقة دماء اي بريء في المنطقة".وأشار الى نتائج المفاوضات النووية بين ايران و 5+1 واصفا الكيان الصهيوني بانه تحول الى اشد الانظمة عزلة في العالم.

وتطرق كذلك الى التطورات الجارية في المنطقة وقال ان قضايا مهمة تبرز في المنطقة واستمرارها يصب لصالح الكيان الصهيوني ، ولو تم ارساء السلام والاستقرار والامن والهدوء في يوم اسرع بل بساعة اسرع في المنطقة فان ذلك سيعود بالضرر على هذا الكيان وسيصب لصالح جميع شعوب المنطقة.

ولفت الى ان العالم بات يدرك اليوم ان ايجاد حلول للكثير من مشاكل المنطقة رهن بمشاركة ايران.

واعتبر الرئيس روحاني ان الاتفاق النووي وقاعدة ربح - ربح ينبغي ان تتحول الى نموذج لايجاد حل للمشاكل الراهنة في المنطقة ، مشددا ان التخلي عن المبادئ لامكان لها في الجهاز الدبلوماسي الايراني. 

واشار الى الانجاز الكبير الذي حققته البلاد على الصعيد النووي والسياسة الخارجية ، واصفا وزير الخارجية والفريق المفاوض بانهم ابناء اتسموا بالشموخ والحزم من هذا الشعب ومن افضل الكوادر الادارية في البلاد، موضحا ان دفع مجلس الامن الى الغاء 6 قرارات جائرة وتثبيت الحقوق النووية والرقي بها يشكل نصرا تاريخيا للشعب الايراني.

وعدّ احترام شعوب العالم للدبلوماسيين الايرانيين بمثابة احترام لعظمة الشعب الايراني وان وزارة الخارجية اليوم حازت على مكانة متميزة في قلوب ابناء الشعب.

وفي جانب من كلمته قال روحاني ان الحكومة استطاعت اثبات ان فكرة التخويف من ايران قد ولت حيث تم ذلك بتقديم مشروع "عالم خال من العنف ومكافحة التطرف" والذي تم اقراره بالاجماع في الجمعية العامة للامم المتحدة ، كما انها اثبتت ذلك على الصعيد العملي ايضا.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان