رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

احتمالات سقوط الطائرة الروسية .. إرهاب أم فساد

 احتمالات سقوط الطائرة الروسية .. إرهاب أم فساد

شئون دولية

رئيس الوزراء شريف اسماعيل يتفقد الطائرة المنكوبة

تحليل..

احتمالات سقوط الطائرة الروسية .. إرهاب أم فساد

وكالات 02 نوفمبر 2015 10:55

قالت لجنة الطيران في رابطة الدول المستقلة (دول الاتحاد السوفيتي السابق) إن الطائرة الروسية المنكوبة تحطمت في الأجواء المصرية ومن المبكر الحديث عن أسباب سقوطها.


وقال المدير التنفيذي للجنة فيكتور سوروتشينكو يوم أمس الأحد بعد تفقده موقع الكارثة في سيناء إنه "من المبكر بعد الحديث عن النتائج، فالتحطم حدث في الجو، وتطايرت الأجزاء على مساحة كبيرة (نحو 20 كلم مربع)".

 

هذا وبدأت لجنة دولية مؤلفة من خبراء روس ومصريين وفرنسيين في تحليل بينات الصندوق الأسود التابع للطائرة الروسية المنكوبة.

وقال متحدث باسم مكتب النائب العام المصري إن اللجنة بدأت الأحد بدراسة أحد الصندوقين الأسودين اللذين كانا على متن الطائرة.


ويشارك خبراء روس وفرنسيون نظراءهم المصريين بالتحقيق في حيثيات كارثة الطائرة المنكوبة في سيناء، والتي قال بعض سكانها إنّهم رأوها تحترق في الجو قبل سقوطها.
 

وحتى تتضح الصورة حول الأسباب الحقيقية لتحطم الطائرة الروسية A321 فوق سيناء، تتداول وسائل الإعلام تكهنات حول احتمالات سقوطها تتراوح بين الخلل الفني والاعتداء والعامل البشري.

 

الخلل الفني

وكالة رويترز أفادت نقلا عن مصدر أمني مجهول أنّ الفحص الأولي لحطام الطائرة يدل على وجود خلل فني. وحسب موقع Flightradar24، خدمة تعقب الطائرات التي تدار من السويد فإنّ الطائرة تستخدم منذ 18 عاما، الأمر الذي ردت عليه شركة الطيران "كوغاليم آفيا" بأن صيانة الطائرة وفقًا للوائح التصنيع جرت عام 2014، وكل الصيانات التي تسبق التحليق جرت بالكامل في الوقت المحدد.

وحسب النيابة المختصة بشؤون المواصلات والتي حللت عينات من الوقود الذي تزودت به طائرة А321 قبل توجهها إلى مصر، فإن مواصفات الوقود توافق المعايير.

من جهة أخرى ظهرت يوم الكارثة أنباء بأن قائد الطائرة طلب تغيير الاتجاه والهبوط في مطار القاهرة، وحسب قناة "إن تي في" الروسية التي نقلت عن الزوجة السابقة لمساعد قائد الطائرة، فإن الطيار المساعد شكا الحالة الفنية السيئة للطائرة قبل الإقلاع.


العامل البشري


احتمال العامل البشري ليس استثناء، وقد طرحه ميخائيل براتشاك نائب رئيس لجنة المواصلات في الدوما (مجلس النواب الروسي) إذ قال "على الأغلب العامل البشري لعب دوره إما على الأرض أثناء الصيانة وإما على متن الطائرة، لأن كل المعايير والقواعد في المطارات موحدة".

لكن شركة "كوغاليم آفيا" كانت أعلنت أن قائد الطائرة يتمتع بخبرة ممتازة، حلق أكثر من 12 ألف ساعة بما في ذلك 3860 ساعة على "أيرباص А321".

اعتداء

الاحتمال الثالث هو العمل الإرهابي، وحسب عدد من وسائل الإعلام فإن تنظيم "الدولة الإسلامية" تبنى إسقاط الطائرة معلنا إصابتها بصاروخ مضاد للجو.

لكن وزارة النقل الروسية أكدت عدم وجود أي دليل على أن الكارثة حصلت نتيجة عمل إرهابي، وإضافة إلى الوزير مكسيم سوكولوف شكك العديد من الخبراء العسكريين بإمكانية إسقاط الطائرة لأن تنظيم "ولاية سيناء" الذي تعد منطقة شمال سيناء معقله، لا يملك صواريخ قادرة على استهداف طائرة على ارتفاع 30 ألف قدم.

وكان الاتصال انقطع مع الطائرة عندما كانت على ارتفاع ثلاثين ألف قدم (9144 مترا)، بعد 23 دقيقة من إقلاعها من شرم الشيخ. ومع ذلك أوقفت ثلاث شركات كبرى هي الفرنسية والألمانية والإماراتية رحلاتها فوق سيناء بعد صدور البيان الداعشي.


سي إن إن: الطائرة الروسية تعرضت لحادث سابق في رحلة من بيروت إلى القاهرة

أعلن ريتشارد كويست الذي يعتبر في تلفزيون "سي إن إن" محللا لشؤون الملاحة الجوية أن الطائرة الروسية "آيرباص "A321 التي تحطمت في سيناء تعرضت قبل سنوات لحادث بسيط في رحلة من العاصمة اللبنانية بيروت إلى القاهرة. 
 

 

وقال كويست: "هذه الطائرة بالتحديد تعرضت لما يُعرف بـ(ضربة للذيل) حيث إنه وخلال رحلتها من بيروت إلى القاهرة في العام 2001 ضرب ذيل الطائرة أرض مدرج مطار القاهرة خلال عملية الهبوط الأمر الذي تطلب ِإجراء صيانة لها." 


وتابع قائلا: "قد لا يعني هذا أي شيء ولكن (ضربة الذيل) خلال عمليات الإقلاع والهبوط هو أمر يحذّر منه طيارو الـA321 لأن هذا الطراز أطول من الطرازات السابقة لطائرات الـA318 وA319 وA320،" لافتا إلى أنه "يوجد نحو 6000 طائرة من هذا الطراز والفرق الوحيد هو أنها تصبح أطول لاستيعاب عدد ركاب أكبر." 

واعتبر كويست أن الطائرة الروسية تحطمت في أكثر لحظات التحليق أمنا  "مضى على وجود الطائرة في الجو 23 دقيقة، أي جرى تشغيل التحليق الآلي، وستصل الطائرة إلى الارتفاع الأقصى، ويجب أن يكون كل شيء على ما يرام".

لكن كويست نفسه رغم الغموض الذي يكتنف المأساة أكد أنه لا يوجد أي دليل على إمكانية إسقاط الطائرة.

ونشرت صحيفة "التلجراف" البريطانية رأي دافيد ليرمونت محرر الموقع الدولي Flightglobal ، الذي يقول إنه لا يمكن استثناء أي احتمال. وحسب Time يكاد يكون كذب بيان الإرهابيين مؤكدا، فإمكانية الترويج مغرية جدا يصعب عدم استغلالها.

 

صورة ملتقطة لموقع سقوط الطائرة من الفضاء

اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان