رئيس التحرير: عادل صبري 10:58 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

دليلك لفهم الانتخابات البرلمانية التركية

دليلك لفهم الانتخابات البرلمانية التركية

شئون دولية

بدء التصويت فى الانتخابات البرلمانية التركية

دليلك لفهم الانتخابات البرلمانية التركية

وكالات - متابعات 01 نوفمبر 2015 10:13

ساعات فقط تبعدنا عن نتيجة واحدة من أهم الانتخابات العامة في تركيا خلال تاريخها الحديث وهي الانتخابات البرلمانية المبكرة فنتائجها لا تنعكس على الداخل التركي فقط بل على المنطقة بأسرها.

 

تأتى هذه الإنتخابات بعد فشل أي من الأحزاب في الفوز بالأغلبية في انتخابات 7 يونيو الماضي وتعثر تشكيل حكومة ائتلافية.

 

الأربعة الكبار في الساحة السياسية التركية:

 

من بين 31 حزبا سياسيا يحق له خوض الانتخابات في تركيا، قرر 16 حزبا فقط دخول الانتخابات المقبلة. من بين الستة عشر حزباً المتنافسه مرشح أربعة أحزاب لأن يتخطوا حاجز العشرة فى المائة التى تمكن أى حزب من دخلو البرلمان فما هي هذه الأحزاب وما اتجاهاتها؟

 

1 حزب العدالة والتنمية

 

هو حزب محافظ ديمقراطي يرأسه أحمد داود أوغلو، الحزب يقود تركيا منذ عام 2002 فاز في 4 انتخابات عامة حتى الآن كان آخرها في 7 يونيو 2015 لكنه لم يتمكن من تشكيل الحكومة منفردا. يسعى للحصول على 50% يمتلك حاليا 258 مقعدا في البرلمان.

 

2 حزب الشعب الجمهوري

 

هو حزب يساري علماني ويعد أكبر الأحزاب المعارضة أنشأه مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك. يرأسه حاليا كمال قيليتشدار أوغلو. يسعى للحصول على 30 بالمئة من الأصوات ويتملك حاليا 125 مقعدا.

 

3 حزب الحركة القومية

 

حزب يميني قومي يرأسه دولت باهتشالي، شعبيته تأتي بالمرتبة الثانية بعد حزب الشعب الجمهوري حصل على أكثر من 16 بالمئة من الأصوات ويمتلك حاليا 80 مقعدا في البرلمان.

 

4 حزب الشعوب الديمقراطي

 

حزب يساري يرأسه كل من صلاح الدين دميرطاش و فيغان يوكسيكداغ. يتنبى القضية الكردية في تركيا ويسعى من خلال هذه الانتخابات للحفاظ على النسبة التي حققها في انتخابات 7 حزيران الماضي والتى تجاوزت 13 بالمئة ويمتلك حاليا 80 مقعدا في البرلمان.

 

أهمية "النسب" في نتائج الانتخابات

 

مكاسب الحزب الفائز تتغير وفقا للنسبة التي يحصل عليها، ونلخصها كالتالي:
 

إذا فاز الحزب بنسبة (النصف + 1) أي 276 مقعدا فيحق له تشكيل الحكومة منفردا دون اللجوء لتشكيل ائتلاف وهذا ما لم ينجح حزب العدالة والتنمية في تحقيقه في انتخابات 7 يونيو حيث حصل على 258 مقعدا.
 

إذا فاز الحزب بثلاثة أخماس المقاعد أي 330 مقعدا فسيشكل الحكومة منفردا كما أنه سيمتلك الحق لطرح مشروع التعديلات الدستورية على استفتاء شعبي.
 

إذا فاز الحزب بنسبة الثلثين أي 367 مقعدا فسيتملك بالإضافة إلى ما سبق الحق بإجراء تعديلات دستورية داخل البرلمان معتمدا على هذه النسبة دون الحاجة لاستفتاء شعبي. وهذا بالضبط ما يطمح له حزب العدالة والتنمية لرغبته تغيير نظام الحكم في تركيا من برلماني إلى رئاسي وهذا يحتاج إلى تعديل دستوري.

 

ما هو حاجز 10 % وما أهميته في الانتخابات

 

حاجز النسبة هو المعيار الذي يمكن خلاله للحزب من دخول البرلمان، هذه النسبة تتغير في دول الاتحاد الأوروبي بين 0% إلى 5% بينما تصل في تركيا إلى 10 بالمئة.

هذه النسبة هي إحدى نتائج انقلاب 12 سبتمبر 1980 العسكري في تركيا. الذي كان يهدف في تلك الحقبة إلى تعزيز الاستقرار السياسي في البلاد بعد أعوام من الصراع بين القوى اليمينية واليسارية في البلاد. لا يحق لأي حزب سياسي التمثيل في البرلمان إذا لم يتجاوز هذا الحاجز أي 10 بالمئة من الأصوات.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان