رئيس التحرير: عادل صبري 03:03 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

مقتل رجل "أمن وحماية" قرب مسجد في تايلاند

مقتل رجل أمن وحماية قرب مسجد في تايلاند

شئون دولية

الشرطة التايلاندية

مقتل رجل "أمن وحماية" قرب مسجد في تايلاند

وكالات 27 أكتوبر 2015 12:08

 قتل رجل "الأمن والحماية"، سينغا وانتونغ، اليوم الثلاثاء، بإطلاق مجهولين الرصاص عليه، قرب مسجد، أثناء توجهه للعمل في محكمة محافظة "يالا" التايلاندية، التي تبت عادةً بقضايا المتمردين في المناطق الجنوبية من البلاد.

وأشارت الشرطة التايلاندية، أنها تشتبه "في تورط حركة التمرد الجنوبية، بارتكاب جريمة القتل"، إلا أن التحقيقات ما زالت جارية.

وقال ضابط في مركز شرطة مقاطعة "موانج يالا" (رفض الكشف عن هويته) للأناضول، نقلًا عن ملف التحقيقات، إن "وانتونغ، تعرض لهجوم أثناء توجهه للعمل في محكمة المقاطعة".

وأضاف الضابط، أن "المشتبه بهم تعقبوا موظف الحماية، لمسافة كيلو مترين، قبل إطلاق النار عليه في الرأس والجسد، وأردوه قتيلًا قرب مسجد القرية".

وتعود جذور التمرد في جنوب تايلاند، إلى الصراع العرقي، الذي نشب منذ قرن، بين مسلمي الملايو، الذين يقطنون في أقاليم باتاني، ويالا، وناراثيوات، وبعض المناطق من سونغكلا من جهة، ومملكة تايلاند التي تتخذ من البوذية دينًا رسمياً للبلاد.

وشكلّت الجماعات المسلحة عام 1960، عقب محاولات الدكتاتورية العسكرية التدخل في المدارس الإسلامية، واستمر التمرد حتى عام 1990.

وفي عام 2004، نشأت حركة مسلحة جديدة، من عدة خلايا محلية، عرفت باسم "الجبهة الثورية الوطنية"، دخلت في صراع مع الحكومة المركزية ووصلت حصيلة القتلى 6400 شخص، وأكثر من 11 ألف مصاب، ما جعلها واحدة من أعنف الصراعات في العالم، بحسب مراقبين.

وبدأت حكومة ينجلوك شيناواترا المنتخبة، عام 2013، حوارًا سياسيًا، إلا أنها علقته في ديسمبر ، من نفس العام، بسبب التوتر السياسي في بانكوك.

في حين أحيا المجلس العسكري، الذي أطاح بحكومة شيناواترا، عام 2014، محادثات السلام منذ مايو الماضي، بالتعاون مع منظمة "مارا فطاني"، المكونة في معظمها من جماعات ثورية قديمة تقطن في الخارج.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان