رئيس التحرير: عادل صبري 07:51 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

المخابرات الألمانية: أفلام العنف لأطفال داعش .. مفبركة

المخابرات الألمانية: أفلام العنف لأطفال داعش .. مفبركة

شئون دولية

مشهد لطفل داعشي يوجه السلاح صوب رهينة

المخابرات الألمانية: أفلام العنف لأطفال داعش .. مفبركة

وكالات 27 أكتوبر 2015 11:08

يتميز داعش بكثرة نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي والشبكات والمواقع المختلفة، معتمداً على المادة السمعية البصرية مثل الفيديو والتسجيلات الصوتية، بتقنيات سينمائية أحياناً، ليس من باب الحرص على جودة المادة، بل لأنها أفلام مُفبركة في أكثرها حسب المخابرات الألمانية وفق ما نقلت صحيفة ايل تيمبو الإيطالية على موقعها.


وقالت الصحيفة نقلاً عن تقرير لمكتب حماية الدستور الألماني، جهاز المخابرات، إن أبرز الأمثلة على المشاهد التمثيلة والمفبركة، الأِشرطة التي تصور إعدام أطفال داعش لرهائن أو أعداء التنظيم في مناسبات كثيرة، وذلك لتحقيق هدفين اثنين على الأقل، التأثير النفسي في صفوف الجبهة المعادية، ولكن أيضاً استقطاباً لأطفال ومراهقين جدد إلى التنظيم بهذه الطريقة الإجرامية.

من ألفه إلى يائه
وأكدت المخابرات الألمانية أن الفيديو الذي أظهر طفلاً في الثانية عشرة من عمره، والذي نشره التنظيم في يناير(كانون الثاني)، وهو يُعدم سجينين رمياً بالرصاص بتهمة التجسس لصالح موسكو، فيديو مُفبرك ومصطنع من ألفه إلى يائه.

ونقلت الصحيفة الإيطالية عن مصدر في المخابرات الألمانية أن الجهاز "واثق من براءة الطفل من القتل، ولكنه كان ممثلاً بارعاً ليس أكثر"، وأضاف أن" إعدام الجاسوسين المفترضين، لم يتزامن مع حضور الطفل القاتل في المشاهد التي عرضها التنظيم، ذلك أن زاوية وقوف الطفل وراء السجينين لا يتوافق إطلاقاً مع زاوية الإصابة في الرقبة اعتماداً على طول الطفل، وزاوية تصوير الكاميرا، وإضاءة المشهد".

عمل إخراجي
وأوضح المصدر أن نفس المشاهد مع طفل آخر تكررت في فيديو آخر على الأقل، لتكون النتيجة أن الشريط الذي بثه التنظيم، نتيجة عمل إخراجي موجه، وليس تسجيلاً لوقائع حقيقية، وهو ما تأكد للمخابرات مع فيديو إعدام الفلسطيني محمد إسماعيل بتهمة العمالة للموساد الإسرائيلي، على يد طفل آخر من نفس سنّ طفل الفيلم الأول.

منهج دراسي
وأوضح المصدر أن هدف داعش الأساسي، إلى جانب كسب الحرب النفسية، استقطاب أطفال ومراهقين جدد بهذه الطريقة المنحرفة إلى معهد ما يسميه بأشبال الخلافة في الرقة، أو "معهد الفاروق" لإعداد دواعش المستقبل، ويبدو أن مشاركة الأطفال في فيديوهات الإعدام، تدخل في إطار المنهج المُقرّر للتكوين في "معهد" تخريج الأطفال القتلة.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان