رئيس التحرير: عادل صبري 09:19 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الخارجية الإيطالي يؤكد دعم روما لوساطة البطريرك "الراعي" بلبنان

وزير الخارجية الإيطالي يؤكد دعم روما لوساطة البطريرك الراعي بلبنان

شئون دولية

"باولو جينتيلوني"

وزير الخارجية الإيطالي يؤكد دعم روما لوساطة البطريرك "الراعي" بلبنان

وكالات 23 أكتوبر 2015 23:13

أكد وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي "باولو جينتيلوني" دعمه لجهود الوساطة السياسية التي يقوم بها الكاردينال الماروني "بشارة الراعي" في لبنان.

جاء ذلك خلال استقبال الوزير الإيطالي، مساء أمس الجمعة، للكاردينال "بشارة الراعي" بطريرك الكنيسة المارونية، وذلك في العاصمة الإيطالية روما التي يزورها الأخير حاليا.

وذكر بيان رسمي صادر عن الوزارة الإيطالية أن "اللقاء يندرج ضمن العلاقات المتميزة بين إيطاليا ولبنان ومع الطائفة المسيحية في البلاد، حيث بُحثت خلاله الأزمة السياسية والدستورية المعقدة في لبنان المستمرة منذ عام ونصف العام، والتي لا تتيح التوصل إلى انتخاب رئيس للجمهورية".

وتابع "لقد عبّر الوزير، جينتيلوني، عن المخاوف الإيطالية بشأن العواقب السلبية للشلل المؤسساتي على التوازن الديني والسياسي في البلاد، كما أعرب عن تقديره لجهود الوساطة التي يقوم بها البطريرك الماروني الراعي بين القادة السياسيين في لبنان".

ويقوم الكاردينال "الراعي" بجهود وساطة مدعومة من الفاتيكان بين كافة قادة القوى السياسية في لبنان، في محاولة لحل أزمة انتخاب رئيس جديد للجمهورية، وهو المنصب الشاغر منذ نهاية ولاية الرئيس اللبناني ميشال سليمان، في الخامس والعشرين من شهر مايو/ أيار 2014.

واعتبر "جينتيلوني" أن "وجود جنودنا (الإيطاليين) ضمن بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة (يونيفيل) يشهد على التزام مستمر وملموس لدعم السلام والمساهمة في تحقيق الاستقرار في لبنان".

كما لفت الوزير الإيطالي، إلى تداعيات الصراع السوري على الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي في لبنان، حيث يعيش نحو مليون ونصف من اللاجئين السوريين، مجدداً دعم إيطاليا لإيجاد حل سياسي للأزمة السورية، على حد تعبيره.

وفي معرض تناوله والكاردينال "الراعي" للظروف المعيشية للمسيحيين من الشرق والتهديدات التي تؤثر على الأقليات العرقية والدينية في المنطقة، أكد "جينتيلوني" الالتزام التقليدي لروما لصالح التعايش والاحترام بين الأديان المختلفة في لبنان.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان