رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نائب المستشار النمساوي يطالب بثقافة جديدة لمواجهة أزمة اللاجئين

نائب المستشار النمساوي يطالب بثقافة جديدة لمواجهة أزمة اللاجئين

وكالات 23 أكتوبر 2015 01:17

شدد  نائب المستشار النمساوي رئيس حزب الشعب المحافظ "رينولد ميترلينر"، على أن هناك حاجة ماسة إلى وجود ثقافة جديدة في أوروبا لمواجهة أزمة اللاجئين.

وحسب الوكالة النمساوية الرسمية ( أ ب أ) دعا "ميترلينر" خلال كلمة له في مؤتمر حزب الشعب الأوروبي( إي في بي) الذي يتكون من الأحزاب اليمينية في أوروبا، أمس الخميس، في العاصمة الإسبانية مدريد، إلى ابتكار طريقة جديدة في السياسة الأوروبية حيال اللاجئين تشمل المواطنين أيضاً.

وأشار المسؤول النمساوي، إلى أن تزايد أعدد اللاجئين الوافدين إلى أوروبا يتطلب مزيد من التضامن بين الدول الأعضاء، مذكراً في هذا الشأن بروح المجتمع الأوروبي وقيمه.

وتابع قائلا "التضامن قليل جداً بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في توزيع المهاجرين"، مشددا على ضرورة تعزيز أمن الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وتحسين تنظيم عملية التسجيل الأولي للاجئين، بحسب قوله.

ودعا "ميترلينر" إلى تحسين إدارة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وتسريع إجراءات اللجوء والترحيل لمن رُفضت طلبات اللجوء الخاصة بهم.

ومن جانبه أشار الأمين العام لحزب الشعب النمساوي "بيتر ماكدونالد"، في المناسبة ذاتها،  إلى أوضاع اللاجئين والحاجة إلى المساعدات الإنسانية الطارئة بالإضافة إلى ما وصفه بـ"حماية  قلعة أوروبا".

من جهة أخرى دعت المستشارة الألمانية "أنغيلا ميركل" إلى تقاسم أعباء اللاجئين في دول كتركيا ولبنان، قائلة "يجب علينا تقاسم أعباء اللاجئين في دول كتركيا ولبنان، كما علينا ألا نترك اللاجئين السوريين عرضة لابتزاز مهربي البشر بين تركيا واليوونان ولا سيما أن الدولتين حلفاء بالناتو".

وشددت "ميركل" على أهمية تأمين ظروف اللاجئين "الهاربين من الحرب والإرهاب إلى أوروبا من حيث السكن وإيجاد مأوى ملائم لهم"، بحسب مراسل الأناضول من مدريد.

أما الرئيس الفرنسي السابق "نيكولا ساركوزي" فقد اتهم تركيا في كلمته التي ألقاها، باستخدام ورقة اللاجئين لابتزاز أوروبا من أجل انضمامها للاتحاد، على حد تعبيره.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان