رئيس التحرير: عادل صبري 02:15 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن تعترف باقتحام "مستشفى قندوز" بمركبة أفغانية

 واشنطن تعترف باقتحام مستشفى قندوز بمركبة أفغانية

شئون دولية

مستشفى قندوز التي تم قصفها

واشنطن تعترف باقتحام "مستشفى قندوز" بمركبة أفغانية

وكالات 19 أكتوبر 2015 21:05

أكدت واشنطن اليوم الاثنين، اقتحام قواتها بصحبة القوات الأفغانية لمستشفى تديره منظمة "أطباء بلا حدود" الأسبوع الماضي، بعد أن كان الطيران الأمريكي قد استهدفها مطلع الشهر الجاري في احدى غاراته، متسبباً في مقتل وجرح عدد من المرضى والكوادر الطبية.

 


وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاجون)، النقيب جيف ديفيس، في مؤتمر صحفي، اليوم أن "فريقاً أمريكياً يستخدم عربة مجنزرة عائدة للأفغان، قام (يوم الخميس الماضي) بتقييم الحالة البنيوية (للمستشفى) ليقرر إذا ما كان يمكن إعادة بنائها".

وكانت تقارير إعلامية قد تحدثت الأسبوع الماضي عن اختراق مصفحة أمريكية مبنى المستشفى التابع لمنظمة "أطباء بلا حدود"، الأمر الذي نفاه "ديفيس".

وعزا المتحدث عدم اتصال فريق التقييم التابع للجيش الأمريكي بطواقم المستشفى قبيل توجهه إليها إلى أن الفريق "لم يتوقع وجود أي موظفين تابعين للمنظمة في البناية المهدمة".

وأكد قائلاً "لقد اخترقوا البوابة عنوة باستخدام المركبة"، موضحاً أنهم اكتشفوا وجود طاقم طبي تابع للمنظمة في الداخل والذين "لم يكونوا مسرورين بالاقتحام".

واعترف متحدث الدفاع "نعم لقد اقتحموها، وما كان لهم فعل ذلك، كان عليهم التنسيق المسبق، وسيكون عليهم الآن تصحيح ذلك"، في إشارة إلى أن الولايات المتحدة ستقوم بإصلاح البوابة التي تحطمت أثناء الاقتحام.

الحادث الاخير تسبب في زيادة التوتر بين المنظمة الدولية ووزارة الدفاع الأمريكية، حيث أكدت "أطباء بلا حدود" في بيانها الاسبوع الماضي أن "الزيارة غير المعلنة والدخول القسري دمرا البوابة المؤدية إلى المبنى (المستشفى) ما أدى إلى تدمير للأدلة المحتملة، وسبب إجهاداً وخوفاً لدى فريق المنظمة الذي وصل في وقت سابق من ذلك اليوم (قبل وصول القواتالامريكية) لزيارة المستشفى".

وأكدت المنظمة أنها لم تبلغ بحادث "الاقتحام" إلا بعد حصوله، حيث أكدت في بيانها "تم تنفيذ الاقتحام من قبل وفد من فريق التحقيق المكون من الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي وأفغانستان"، لافتاً إلى أن وقوع الحادث حصل "رغم الاتفاق بين (أطباء بلا حدود) وفريق التحقيق المشترك، بضرورة إعلام المنظمة مسبقاً قبيل اتخاذ أي خطوة تتعلق بممتلكاتها وطواقمها".

وكانت الطائرات الأمريكية قد قصفت، مطلع الشهر الجاري، مشفى أفغانيًا، تديره منظمة "أطباء بلا حدود" في قندوز، شمالي أفغانستان، التي سيطرت عليها قوات حركة طالبان مؤخرًا، ما أدى إلى مقتل 22 شخصًا وجرح عدد آخر.

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان