رئيس التحرير: عادل صبري 12:21 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

"هيرات" الأفغانية.. حروب وكوارث وآثار صامدة

هيرات الأفغانية.. حروب وكوارث وآثار صامدة

شئون دولية

مدينة هيرات الأفغانية

"هيرات" الأفغانية.. حروب وكوارث وآثار صامدة

وكالات - الأناضول 19 أكتوبر 2015 10:16

تعتبر المواقع الأثرية والثقافية، في ولاية هيرات الأفغانية، شاهدًا على حضارات ازدهرت في وسط آسيا، رغم تعاقب الحروب والمحتلين عليها، نظرا لموقعها الاستراتيجي وسط آسيا.

 

تقع ولاية هيرات، واسمها القديم أريا، غربي أفغانستان على الحدود مع إيران وتركمنستان، وعاصمتها مدينة هيرات، وتضم مبانٍ تاریخیة  تعرض بعضها للتدمیر الجزئي أو الكلي بفعل الحروب والاشتباكات المتواصلة في الأعوام الماضية.

 

ويبرز من بين المواقع التاريخية في هيرات مسجد الجمعة، المعروف أيضًا باسم المسجد الجامع أو الجامع الكبير، وبدأ بناؤه عام 1201، في عهد السلطان غياث الدين محمد سام، وتم في عهد ابنه غياث الدين محمود خان.
 

ويُعتبر المسجد من أكبر وأهم المراكز الدينية في منطقة خراسان وآسيا الوسطى، ويتميز بزخارفه المصنوعة من الخزف الملون.
 

وتحتضن المدينة أضرحة العديد من الشخصيات البارزة في التاريخ على أصعدة مختلفة، من بينها العالم فخر الدين الرازي، والشاعر والمفكر، علي شير نوائي، والملكة جوهر شاد.
 

أما مدرسة مصلى، التي بنتها جوهر شاد بيغوم في عهد الامبراطورية التيمورية، فلم يبق منها إلا خمسة مآذن، تواجه خطر الانهيار، بعد تقادم العهود عليها، وتعرضها للحروب والكوارث الطبيعية.

ورغم اندثار المبنى الرئيسي للمدرسة، إلا أن منظمة التربية والعلوم والثقافية للأمم المتحدة (يونسكو)، تعمل على حماية المآذن الخمس الباقية، التي تعتبر من أهم نماذج العمارة في أفغانستان والعالم. 


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان