رئيس التحرير: عادل صبري 06:42 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أزمة اللاجئين تتصدر مناظرة بين المرشحين لمنصب حاكم فيينا

أزمة اللاجئين تتصدر مناظرة بين المرشحين لمنصب حاكم فيينا

شئون دولية

اللاجئون في فيينا

أزمة اللاجئين تتصدر مناظرة بين المرشحين لمنصب حاكم فيينا

وكالات 06 أكتوبر 2015 01:47

تصدرت أزمة اللاجئين على المناظرة التلفزيونية الأولى من نوعها بين المرشحين لمنصب حاكم العاصمة النمساوية فيينا.

 

وشارك في المناظرة التي جرت مساء أمس الإثنين ونقلها التلفزيون الرسمي والقنوات الخاصة، واستغرقت 90 دقيقة، رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي ميخائيل هويبل، ورئيس حزب الأحرار اليميني المتشدد شتراخه، ومرشحة الخضر ماريا فاسيلكاو، ومرشح الشعب المحافظ مانفريد جوراشكا، ومرشح المنتدى الليبرالي الجديد بيت ماينل ريسينجر.
 

وخلال المناظرة هاجم هويبل منافسه اليميني شتراخه بأنه يريد إعادة الأطفال السوريين إلى وطنهم، مذكرًا بمظاهرة قادها حزب الأحرار ضد اللاجئين في مركز إيواء ( إيردبيرج) بفيينا في الشهور الأخيرة.
 

وأوضح هوبيل أن 5٪ فقط من اللاجئين الذين تم فحص طلباتهم، حصلوا في الصيف الماضي على حق اللجوء، بينما غادر الباقون البلاد.

وطالبت مرشحة المنتدى الليبرالي الجديد بعدم إساءة استخدام أزمة اللاجئين في الحملة الانتخابية.
 

وقالت "ليس هناك حدود سياسية لشتراخه فيما يتعلق بقضية اللاجئين"، مشيرة أنه لم يفرق بين من كانت حياتهم مهددة بسبب الحروب وبين اللاجئين لأسباب اقتصادية.
 

ودافع شتراخه بأن هويبل مجرد من المبادئ، مؤكدًا أنه واثق بأنه لم يكن هناك أطفال وقت المظاهرة في ملجأ إيردبيرج.
 

وعلقت ريسينجر قائلة إن "هناك ما زال الكثير من الأطفال القاصرين بمركز ترايز كيرخن القريب من فيينا".
 

ودعا المرشح اليميني لمقاطعة ما وصفهم بتجار التجزئة الذين يساعدون اللاجئين، في إشارة منه إلى الحزب الاشتراكي والخضر اللذين يحكمان فيينا.

واتهمت مرشحة الخضر، شتراخه بأنه الأول في إثارة الرأي العام والأخير عندما يتعلق الأمر بمساعدة الآخرين.
 

جدير بالذكر أن رئيس حزب الأحرار اليمين يطالب بإغلاق الحدود أمام اللاجئين، ويؤيد المجر في سياستها  المتشددة تجاه اللاجئين وأثارت انتقادات شديدة في النمسا والدول الأخرى.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان