رئيس التحرير: عادل صبري 12:26 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

إثيوبيا تهدد اريتريا بإجراءات رادعة حال زعزعتها الاستقرار

إثيوبيا تهدد اريتريا بإجراءات رادعة حال زعزعتها الاستقرار

شئون دولية

الرئيس الإثيوبي، ملاتو تشومي

إثيوبيا تهدد اريتريا بإجراءات رادعة حال زعزعتها الاستقرار

وكالات - الأناضول 05 أكتوبر 2015 18:20

هدّد الرئيس الإثيوبي ملاتو تشومي، اليوم الاثنين، باتخاذ إجراءات ضد الحكومة الإرتيرية، في حال فشل الجهود مع المجتمع الدولي لردعها عن زعزعة استقرار بلاده والمنطقة من خلال ما وصفه بـ"دعم أسمرا للمجموعات الإرهابية".

 

جاء ذلك خلال كلمة وجهها "تشومي" إلى الشعب الإثيوبي في افتتاح الجلسة الأولى لمجلس نواب الشعب(البرلمان) والمجلس الفيدرالي، حدّد فيها ملامح خطة بلاده في السنوات الخمس القادمة لمواصلة الأهداف الإنمائية في مجالات مثل التصنيع، وبناء السدود، والطاقة، والقضاء على الفقر والفساد، ومكافحة "الإرهاب".

 

واتهم تشومي في كلمته حكومة إرتيريا بـ"تدريب وتسليح المجموعات الإرهابية، التي تسعى لزعزعة استقرار إثيوبيا والمنطقة".

 

وأضاف أن "الفترة القادمة ستشهد تعزيز الجهود لإقناع المجتمع الدولي لمارسة المزيد من الضغوط على الحكومة الإرتيرية، التي مازالت تعمل على زعزعة استقرار إثيوبيا والمنطقة من خلال دعمها للمجموعات الإرهابية"، مشددا على أن "الحكومة الإثيوبية ستتخذ إجراءات مناسبة ضد الحكومة الإرتيرية، في حال فشل هذه الجهود".

 

وركز تشومي في خطابه على الشأن الداخلي، وقال إن البرلمان الإثيوبي سيجيز قريباً الخطة الخمسية المقبلة التي ستحدث ما وصفه بـ"التحول الاقتصادي الكبير"، مشيرا إلى أن إثيوبيا ستنتج خلال الخطة الخمسية المذكورة 17 ألف ميغاوات من الطاقة.

 

ولفت الرئيس الإثيوبي في ختام الخطاب، إلى أن قطاعات التصنيع السياحي والزراعي في بلاده ستشهد "طفرة كبرى" في السنوات الخمس القادمة.

 

وعقد البرلمان الإثيوبي الجديد اليوم الإثنين جلسته الأولى، في انطلاق دورة جديدة مدتها خمس سنوات، وأعاد انتخاب رئيسه السابق، أبادولا جمدا، لولاية جديدة مدتها خمس سنوات، كما أعاد انتخاب هيلي ماريام ديسالين رئيسا للوزراء للفترة نفسها.

 

وفي ذات السياق، أدى أعضاء المجلس الفيدرالي الإثيوبي في البرلمان البالغ عدده 108 عضوا اليمين الدستورية لولاية جديدة من خمس سنوات قادمة، وعقب ذلك انتخب المجلس، يالو أياني، رئيسا له.

 

جدير بالذكر، أن عضوية البرلمان الإثيوبي مقسمة على الائتلاف الحاكم في البلاد، والأحزاب الموالية له، وتوزع مقاعد البرلمان البالغ عددها 547 على الأقاليم الأثيوبية التسعة التي تتمتع بحكم فيدرالي.

 

ويتألف "المجلس الفيدرالي" من 108 أعضاء يمكن انتخابهم مباشرة من قبل الشعب، أو من خلال المجالس الإقليمية، لمدة خمس سنوات، ويعتبر الغرفة التشريعية الثانية للبرلمان، ويمثل المجلس القوميات في إثيوبيا.

 

وكان الائتلاف الحاكم قد فاز بـ 82% من إجمالي الأصوات وحصل على 501 مقعدا، فيما حصلت الأحزاب الموالية للائتلاف، على 46 مقعدًا، في حين لم تحصل الأحزاب المعارضة على أي مقعد في الانتخابات البرلمانية الفيدرالية والولائية التي شهدتها البلاد في الـ 24 من مايو الماضي.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان