رئيس التحرير: عادل صبري 01:57 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بوروندي: مطالبات بإسقاط عقوبات ضد مسؤولين أمنيّين

بوروندي: مطالبات بإسقاط عقوبات ضد مسؤولين أمنيّين

شئون دولية

الرئيس البوروندي نكورونزيزا

بوروندي: مطالبات بإسقاط عقوبات ضد مسؤولين أمنيّين

وكالات 05 أكتوبر 2015 14:32

 

دعا الحزب الحاكم في بوروندي، الإتحاد الأوروبي، إلى التراجع عن قراره الأخير، بمعاقبة 4 مسؤولين أمنيين في البلاد، بتهمة "معاداة الديمقراطية".

وأصدر الحزب الحاكم  في بوروندي (المجلس الوطني للدفاع عن الديمقراطية)، بيانا، اليوم الإثنين، اتهم خلاله الإتحاد الأوروبي بـ "استهداف أعضاء من عرقية الهوتو، دونا عن غيرهم" (دون تسميتهم)، فيما دعا إلى إلغاء "العقوبات المتخذة ضد 4 أشخاص مؤثرين في الجهاز الأمني البوروندي".

وأصدر الإتحاد الأوروبي، بيانا في 2 أكتوبر الجاري، قال فيه إن "المجلس تبنى قرارات تقضي بفرض قيود على السفر، وتجميد ممتلكات 4 أشخاص، تضر ممارستهم بالديمقراطية، ويشكلون حاجزاً أمام إيجاد حل سياسي للأزمة الحالية في بوروندي، لا سيما عبر أعمال العنف والقمع، أو الدعوة إلى العنف بما يشكل مساساً بحقوق الإنسان".

وفي السياق، أعرب بيان الحزب الحاكم في بوروندي عن استغرابه من "عدم تعرض الإتحاد الأوروبي لمعارضي النظام البوروندي بأية عقوبات، رغم أن بعضهم يعيش في أوروبا".

وتأتي دعوة الحزب الحاكم، عقب نهاية أسبوع دام، شهد مقتل 15 شخصاً، في مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين، في مناطق متفرقة من العاصمة "بوجمبورا"، بحسب مصدر أمني للأناضول، وشهود عيان، إذ ارتفعت حصيلة القتلى في العاصمة، منذ نحو 6 أشهر، إلى 160 قتيلا، بحسب مصادر أمنية لـ "الأناضول".

ومنذ الإعلان الرسمي، في 25 أبريل الماضي، عن ترشّح الرئيس "نكورونزيزا" لولاية رئاسية ثالثة يحظرها الدستور، دخلت البلاد في أزمة سياسية وأمنية خانقة، انطلقت على شكل احتجاجات مناهضة للترشح، قبل أن تنزلق نحو أعمال عنف واغتيالات، فيما أعيد انتخاب "نكورونزيزا" بتاريخ 21 يوليو 2015.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان