رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

مراقبون: السيسي ونتنياهو أكثر الرابحين من خطاب أوباما

مراقبون: السيسي ونتنياهو أكثر الرابحين من خطاب أوباما

شئون دولية

كلمة أوباما في الأمم المتحدة

مراقبون: السيسي ونتنياهو أكثر الرابحين من خطاب أوباما

وكالات 29 سبتمبر 2015 09:56

ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما الليلة الماضية، كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، أوضح من خلالها ملامح سياسة واشنطن الخارجية خلال فترة حكمه المتبقي لها 15 شهرا.

 

وركز أوباما في خطابه على أربع قضايا، وهي تدمير تنظيم الدولة (داعش) وإنهاء الحرب السورية الداخلية، ومنع مزيد من التدهور في العلاقات الأمريكية الروسية، ومكافحة تغير المناخ.
 

 

ولم يأت الرئيس الأمريكي في خطابه على القضية الفلسطينية ومستقبل الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما أراح المراقبين الإسرائيليين، ودعوا رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو بعدم القلق حيال هذه القضية.
 

وقال مراقبون إسرائيلون: " على نتنياهو عدم القلق، فأوياما لم يأت ولو بكلمة واحدة حتى ولو ضمنا، على الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو ما يبين أنها ليست من ضمن أولويات السياسة الخارجية لواشنطن".
 

وأضاف المراقبون أن نتنياهو يستطيع الآن مواجهة مقاطعة أوروبا لمقاطعتها بضائع المستوطنات، ويستطيع إزالة الضغوط الدبلوماسية التي تواجه "إسرائيل"، بعد ضمانه هدوء جبهة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من جانب أمريكا.
 

ووصف المراقبون الإسرائيليون أن هذا الأمر يعني انتصار نتنياهو في هذا المجال، لافتين إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي كانت تعتبره قائدا للانقلاب، كان من بين الرابحين من خطاب أوباما.
 

فبعد أن أوقفت الولايات المتحدة المساعدات العسكرية عن مصر وهددت بفرض عقوبات، أصبح السيسي لاعبا أساسيا في القضية السورية لقربه من الأسد ومحوره، ودعوته لحل الصراع السوري سياسيا ومع وجود الرئيس السوري بشار الأسد ضمن الحل، واستجابة الولايات المتحدة لذلك.
 

واعتبر مراقبون أن على السيسي أن يبتسم خاصة وأن الولايات المتحدة تريده أن يلعب دورا في القضية السورية، وتريد أن يكون له دور في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في المرحلة المقبلة.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان