رئيس التحرير: عادل صبري 07:39 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المرشحون الأمريكيون للرئاسة يتنافسون في "خفة الدم" أيضًا

المرشحون الأمريكيون للرئاسة يتنافسون في خفة الدم أيضًا

شئون دولية

هيلاري كلينتون، المرشحة لرئاسة أمريكا

المرشحون الأمريكيون للرئاسة يتنافسون في "خفة الدم" أيضًا

وكالات 25 سبتمبر 2015 15:04

يسعى المرشحون للرئاسة الأميركية، إلى استغلال أي وسيلة للتواصل، مع الناخبين المحتملين، ضمن حملاتهم الانتخابية في السباق إلى البيت الأبيض،، ولا يستثنون من ذلك إظهار الجانب الكوميدي في شخصياتهم من خلال المشاركة في البرامج الساخرة.

فلم تعد السخرية السياسية يتم تداولها بين الناس سرا، فقد انتقلت إلى مضمار البرامج التليفزيونية المتاحة للجميع.

ويرى بعض السياسيين الأميركيين في هذه البرامج، فسحة لإبراز جوانبهم الشخصية وخفة ظلهم، فيما يشبه حملة انتخابية من نوع آخر، لا تقل أهمية عن الحملات الانتخابية التقليدية. 

فشعر هيلاري كلينتون طبيعي مئة في المئة.. وابتسامتها لا تكاد تختفي عن وجهها أمام أشهر برامج الكوميديا الأميركية "ذا نايت شو".

ويتابع البرنامج الملايين في جميع أنحاء البلاد، ما يجعل المرشحين للرئاسة يتهافتون للظهور في البرنامج.

وفي هذه البرامج، يتم التخلي عن بعض الحذر السياسي جانبا، فلا حرج أن تنتقد هيلاري كلينتون منافسها الشرس دونالد ترامب وجها لوجه. 

أما ترامب.. فقرر أن يجري مقابلة مع نفسه أمام المرآة.. يسأل... ويجيب.. وكأنه يريد بث برنامجه الانتخابي لكن بطريقة كوميدية.

وتزود البرامج الكوميدية المشاهد بأخبار السياسيين، وتختبر اتجاهات المشاهدين وبوصلة اهتماماتهم التي تتجه صوب هذا المرشح أو ذاك.

حتى الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يسلم من هذه البرامج، فقد كان حاضرا في معظم الحلقات وإن كان شكلا وليس مضمونا.

وفي ذروة الموسم الانتخابي الأميركي، يتكدس ملايين المتابعين أمام شاشات التلفزيون ليكتشفوا جانبا شخصيا، وربما طريفا أو حتى إنسانيا من هذا المرشح أو ذاك، وهو ما يسهم في تكوين رأيهم في هؤلاء المرشحين.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان