رئيس التحرير: عادل صبري 05:15 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أوباما والبابا فرنسيس يبديان توافقا حول القضايا العالمية

أوباما والبابا فرنسيس يبديان توافقا حول القضايا العالمية

شئون دولية

الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، والبابا فرنسيس

أوباما والبابا فرنسيس يبديان توافقا حول القضايا العالمية

وكالات - أ ف ب 23 سبتمبر 2015 16:05

ابدى باراك اوباما الاربعاء والبابا فرنسيس توافقا حول مختلف المواضيع العالمية خلال الزيارة التاريخية الى البيت الابيض للحبر الاعظم الذي يجسد سلطة معنوية لكنه حليف سياسي كبير للرئيس الاميركي الرابع والاربعين.

 

وخلال حفل استقبال في حدائق البيت الابيض حضره اكثر من عشرة الاف شخص، عبر اوباما والبابا عن تقارب في وجهات النظر حول مختلف القضايا من المناخ والدبلوماسية وصولا الى ضرورة مساعدة ملايين المهمشين في مختلف انحاء العالم.

 

واشاد اوباما بدور البابا الحاسم في التقارب بين الولايات المتحدة وكوبا لكن ايضا بدعوته الى التعبئة الدولة من اجل مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري.

ويعول اوباما الذي لا يخفي اعجابه بالبابا فرنسيس واشاد بوضوح رؤيته وتواضعه، على دعمه في مسألتين اساسيتين قبل اقل من 500 يوم من انتهاء ولايته، هما التقارب مع كوبا ومكافحة التغير المناخي.

وفي خطاب القاه في حديقة البيت الابيض اشاد اوباما برسالة "الامل" التي يحملها البابا معتبرا انها مصدر "الهام للكثير من الناس في مختلف انحاء العالم".

وقال البابا خلال حفل استقباله في البيت الابيض "كابن عائلة مهاجرة، انا مسرور بان اكون ضيفا في هذا البلد الذي بني في القسم الاكبر منه بايدي عائلات مماثلة".

وشدد البابا على ضرورة مكافحة ظاهرة التغير المناخي.

وقال رئيس الكنيسة الكاثوليكية "نظرا لهذه المسالة الملحة، يبدو واضحا لي أن التغيرات المناخية مشكلة لا يمكن تركها لأجيال المستقبل" مضيفا "إننا نعيش مرحلة حرجة من التاريخ".

وطالب البابا بتغيير قائلا "لا يزال أمامنا الوقت الكافي لإحداث التغيرات المطلوبة من أجل تحقيق تنمية مستدامة ومتكاملة" نشمل ملايين المهمشين في العالم.

واوضح "إن هذا التغيير يتطلب منا إقرارا جديا ومسؤولا ليس فقط بنوع العالم الذي نتركه لأطفالنا، بل أيضا بملايين الأشخاص الذين يعيشون في ظل نظام قام بتهميشهم".

وفي ختام هذا الحفل الذي دعي اليه اكثر من عشرة الاف شخص، توجه البابا واوباما الى المكتب البيضاوي لعقد لقائهما الثنائي الثاني بعد الاول الذي عقد في ربيع 2014 في الفاتيكان.

من جهته اشاد الرئيس الاميركي برسالة الامل التي يحملها البابا.

وقال اوباما "ان حجم وروحية لقاء اليوم هما مجرد انعكاس بسيط لتفاني حوالى 70 مليون كاثوليكي اميركي .. وللطريقة التي الهمت فيها رسالتك للحب والامل الكثير من ابناء امتنا ومن الاشخاص في مختلف انحاء العالم".

ومن جانب اخر، اثنى اوباما على الدور "الثمين" الذي اضطلع به البابا فرنسيس في تحقيق التقارب بين الولايات المتحدة وكوبا بعد نصف قرن من التوتر الناتج من الحرب الباردة.

وقال اوباما "نحن ممتنون لدعمكم الثمين لبدايتنا الجديدة مع الشعب الكوبي والتي تحمل وعدا بعلاقات افضل بين بلدينا".

وكان الرئيس الاميركي اعلن في يوليو عن اعادة العلاقات الدبلوماسية مع كوبا بعد حوالى نصف قرن من عزلة النظام الشيوعي.

واشاد الرئيس الاميركي الاربعاء بقوة بالدعوة التي اطلقها البابا من اجل العمل والوحدة لمكافحة ظاهرة التغير المناخي.

وهذه ثالث زيارة لحبر اعظم الى البيت الابيض. فقد استقبل جيمي كارتر يوحنا بولس الثاني في 1979 وجورج دبليو. بوش بنديكتوس السادس عشر في 2008.

والامر النادر ان اوباما البروتستانتي، استقبل شخصيا الثلاثاء على مدرج قاعدة اندروز، هذا البابا الارجنتيني الذي يطأ للمرة الاولى في حياته الاراضي الاميركية.

ويؤكد البيت الابيض ان هذه الزيارة لا تنطوي على اي ابعاد سياسية. وقال جوش ارنست المتحدث باسم اوباما، ان "الهدف من هذه الزيارة هو الافساح في المجال امام الرجلين لتبادل الرأي حول قيمهما المشتركة".

واضاف "ستتاح الفرصة للتحدث في الشؤون السياسية، في الايام ال 364 الاخرى من السنة".

وتحصل هذه الزيارة في وقت صعب على الصعيد السياسي.

فعندما سيتحدث الخميس امام الكونغرس في خطوة هي الاولى من نوعها في تاريخ الولايات المتحدة، سيلقي اول بابا ارجنتيني في التاريخ خطابا مؤثرا يدافع فيه عن التقارب بين واشنطن وهافانا ويدعو الى التزام حازم بمكافحة التغير المناخي. وهما موضوعان لا يتساهل بشأنهما عدد من الخصوم الجمهوريين لاوباما.

وقد تسببت المواقف المنفتحة للحبر الاعظم بعداوات حادة جدا لدى المحافظين وفي الاوساط الاقتصادية الليبرالية.

فمجرد وصوله من كوبا حيث تجنب توجيه الانتقاد الى الرئيس راوول كاسترو، اجج غضب الذين يعتبرون ان هذا البابا ماركسي مموه او منحرف عن الايمان الكاثوليكي عبر اتخاذه مواقف متساهلة جدا على صعيد العقيدة.

وفي الطائرة التي اقلته الى واشنطن، وعد البابا بألا "يتطرق" في الكونغرس الى المسألة الحساسة المتعلقة برفع الحصار الاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة على جزيرة كوبا الشيوعية. وقال ان "رغبة الكرسي الرسولي هو التوصل الى اتفاق يرضي الطرفين".

ويطالب البيت الابيض برفع الحصار، لكن معظم النواب الجمهوريين يعارضونه.

وفي الايام التي ستلي زيارته الى البيت الابيض، سيلتقي البابا مهاجرين ومشردين ومسجونين.

وسيترأس ايضا في نيويورك احتفالا يشارك فيه رجال دين من مختلف الاديان في موقع مركز التجارة العالمي، للتنديد بالارهاب وتأكيد الاحترام بين الاديان.

وسيشيد خلال احتفال آخر في فيلادلفيا مع الاميركيين من بلدان اميركا اللاتينية، بالقيم المؤسسة لاميركا مثل الحرية الدينية.

وسيرأس في فيلادلفيا السبت والأحد اختتام اللقاء العالمي للعائلات الكاثوليكية الذي من المتوقع ان يحضره مليون ونصف مليون شخص، وسط تدابير امنية مشددة ايضا.

وخلال لقائه البابا في الفاتيكان، قال باراك اوباما انه تأثر ب "عطفه" على "الفقراء والمنبوذين والمنسيين".

وفي خطاب حول مكافحة الفقر القاه في ديسمبر 2013، استشهد الرئيس الاميركي ب "فكرة" اطلقها الحبر الاعظم قبل اسابيع. وهذا امر نادرا ما يحصل.

وقال البابا آنذاك "ليس معقولا ان لا يكون موت شخص مسن اضطر للعيش في الشارع وسط البرد خبرا، فيما يكون تراجع البورصة نقطتين خبرا مهما".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان