رئيس التحرير: عادل صبري 07:44 صباحاً | الأربعاء 22 أغسطس 2018 م | 10 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

هيلارى كلينتون : "نعم" يمكن للمسلم أن يصبح رئيسا لأمريكا

هيلارى كلينتون : نعم يمكن للمسلم أن يصبح رئيسا لأمريكا

شئون دولية

هيلاري كلينتون - ارشيفية

هيلارى كلينتون : "نعم" يمكن للمسلم أن يصبح رئيسا لأمريكا

وكالات 22 سبتمبر 2015 04:30

ردت هيلارى كلينتون الاثنين بـ"نعم" حاسمة وواضحة على سؤال حول ما اذا كان يمكن لمسلم ان يصبح رئيسا للولايات المتحدة، لتتميز بذلك عن مرشحين آخرين حاولوا التهرب من الإجابة على هذا السؤال الذى يحتمل ان يصبح اختبارا لسائر المرشحين فى السباق الرئاسى. 

وقالت المرشحة الديمقراطية فى تغريدة على تويتر "هل يمكن لمسلم ان يصبح رئيسا للولايات المتحدة الأميركية بكلمة واحدة: نعم الآن، لننتقل إلى موضوع آخر".

وأرفقت وزيرة الخارجية السابقة تغريدتها بمقتطف من المادة السادسة من الدستور الأميركى والتى تقول "لا يجوز أبدا اشتراط امتحان دينى كمؤهل لتولى أى منصب رسمى أو مسئولية عامة فى الولايات المتحدة". 

يشار إلى ان الإسلام أصبح مادة خصبا في تصريحات المرشحين المحتملين للرئاسة، حيث جدد دونالد ترامب وبين كارسون، المتنافسان للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لسباق الرئاسة الأمريكية، هجومهم على المسلمين.

واستغل ترامب وكارسون ظهورهما الأحد على البرامج الحوارية التلفزيونية في إظهار مواقفهما المتشددة، في ظل تراجع شعبيتهم لصالح كارلي فيورينا، السيدة الوحيدة المنافسة لهم في سباق الترشح للرئاسة الأمريكية.

وأظهرت إستطلاعات الرأي تزايد شعبية فيورينا على منافسها بين كارسون، بينما بدأت شعبيتها في الاقتراب من شعبية ترامب التي بدأت تتراجع.

 وتراجع  ترامب بحسب استطلاعات الرأي بعد المناظرة بين الطامحين للحصول على ترشيح حزبهم الجمهوري، فيما تقدمت كارلي فيورينا الرئيسة التنفيذية السابقة لشركة هيلويت-باكارد لتحتل المرتبة الثانية، بحسب ما أظهر استطلاع جديد نشر أمس الأحد.

ويواجه ترامب، انتقادات حادة من قبل زملاء له في الحزب الجمهوري، لفشله في التعامل مع  تساؤل لأحد المؤيدين جاء فيه "لدينا مشكلة فى هذه البلاد وتسمى بالإسلام، ونعلم أن رئيسنا الحالي واحد منهم وأنت تعلم أنه ليس بأمريكي حتى، ولدينا مخيمات تدريب عسكرية تنمو حيث يريدون قتلنا، وسؤالى متى سنتخلص منهم؟".

 ورد المرشح الرئاسى قائلا: "سننظر فى العديد من الأمور المختلفة وهناك العديد من الأشخاص الذين يقولون إن هناك العديد من الأمور السيئة تحصل هنا وهناك، وعليه فإننا سننظر فى هذه الأمور إلى جانب أمور أخرى عديدة".

ومن جانبه شدد كارسون، جراح الدماغ المتقاعد الذي غالباً ما يشير إلى تدينه المسيحي العميق، على "أن المسلم لا يجب أن يكون في منصب الرئيس أبدا".

وردا على سؤال عما إذا كانت ديانة الرئيس مهمة، خلال مقابلة مع شبكة "إن بي سي" الأمريكية، قال كارسون "اعتقد أن ذلك يعتمد على ديانته، إذا كانت تنسجم مع قيم ومبادئ أمريكا فبالتأكيد ستكون ديانته مهمة، أيضا إذا كانت تنسجم مع الدستور، فلا مشكلة".

وأضاف كارسون قائلا إن عقيدة الرئيس ينبغي أن تكون منسجمة مع الدستور الأمريكي، مضيقا أن الإسلام ليس متوافقا مع الدستور الأمريكي.

أخبار ذات صلة:

 


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان