رئيس التحرير: عادل صبري 08:18 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

واشنطن تستنكر تصريحات بن كارسون عن الإسلام

واشنطن تستنكر تصريحات بن كارسون عن الإسلام

شئون دولية

المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست

واشنطن تستنكر تصريحات بن كارسون عن الإسلام

وكالات 22 سبتمبر 2015 01:26

استنكر البيت الأبيض اليوم الثلاثاء تصريحات المتنافس لترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية لعام 2016 “بن كارسون”، الذي قال إنه لا يؤيد ترشح مسلم لمنصب رئيس الولايات المتحدة، لكون الإسلام لايتفق مع الدستور الأمريكي.

 

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست: “لقد شاهدنا رغبة لدى العديد من هؤلاء المتنافسين الجمهوريين  لتشجيع وجهات النظر المسيئة، في سبيل الدعم السياسي”.

 

وأضاف في الموجز الصحفي من واشنطن “ما اعتقد أنه مخيباً للأمل للعديد من المراقبين، بما فيهم أنا، هو أننا لم نرَ احتجاجاً كبيراً من باقي المتنافسين الآخرين في الترشيح الأولي لنفس السبب، وهو السعي وراء بعض الأصوات”.
 

وأكد على أن تصريحات كارسون “هي ليست بالأشياء التي تتواءم مع الأغلبية الساحقة للأمريكيين،”، وتابع معلقاً “في الحقيقة أظن أن هذه الأراء التي أعرب عنها الدكتور كارسون لا تتواءم مع الدستور بشكل كلي، والذي يضمن حرية الدين في هذه البلاد”.


وكان جرّاح الاعصاب، بن كارسون، قد أعلن في مقابلة له، أمس الأول، مع قناة “إن بي سي” الإخبارية الأمريكية “لن أدافع عن وضع مسلم كمسؤول عن هذه البلاد، أنا لن أقبل بهذا بكل تأكيد”.

وقال  كارسون الذي يعد أحد خمسة عشرة متنافس على ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية لعام 2016 “إذا كان (دين المرشح للرئاسة) غير متفق مع قيم ومبادئ أمريكا، فعندها يجب أن يكون (دين المرشح) مهماً (للانتخاب)، لكن إذا كان متفقاً مع الطبيعة الأمريكية والدستور فهو ليس بمشكلة”.
 

وأضاف في رد على سؤالٍ إذا ما كان الإسلام يتفق مع الدستور قائلاً “كلا..لا أعتقد– كلا”.

وعقّب كارسون مبدياً عن عدم معارضته لترشيح المسلمين لعضوية الكونغرس الأمريكي “الكونغرس قضية مختلفة، لكن تعتمد على من هو ذلك المسلم، وماهي سياساتهم، بنفس الطريقة التي تتعلق بأي شخص آخر (من دين مختلف)”.

وكان عدد من الساسة، ووسائل الأعلام في الولايات المتحدة، قد انتقدوا المرشح الرئاسي المحتمل للحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية للعام 2016، الملياردير “دونالد ترمب”، بسبب تجاوبه مع سؤال لأحد الحاضرين في تجمع انتخابي بولاية “نيو هامبشاير”، بخصوص خططه للتعامل مع المسلمين في البلاد.
 

ويوم الخميس الماضي، وبينما كان “ترمب” حاضراً إحدى التجمعات الانتخابية له في مبنى بلدية مدينة “روتشستر” بولاية “نيوهامبشاير”، سأله أحد الحضور قائلاً “لدينا مشكلة في هذا البلد، تُدعى المسلمين، نعلم أن رئيسنا الحالي (باراك أوباما) هو واحد منهم، أنت تعلم أنه ليس أمريكياً، لكن على أي حال، صار الآن لدينا تنامٍ في المخيمات التدريبية (في إشارة إلى مزاعم جماعات عنصرية بوجود معسكرات سرية داخل أمريكا لتدريب مسلحين)، حيث يريدون قتلنا، وهذا هو سؤالي: متى سنستطيع التخلص منهم؟”.
 

وهو ما أجاب عنه “ترمب” قائلا “سوف ندرس الكثير من القضايا المختلفة، وكما تعلم، فإن الكثير من الناس يتحدثون عن هذا والعديد من الناس يرددون بأن العديد من الأشياء السيئة تحصل هناك (في المعسكرات المزعومة)، سوف نقوم بتفحص هذا وغيره من القضايا الأخرى”.

إلا أن ترمب تراجع عن تصريحه ذاك يوم الأحد الماضي عندما قال في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إن بلاده لديها “مشكلة مع المسلمين المتشددين”، مشيراً إلى أنه يمتلك “عدة أصدقاء مسلمين، وأنهم أناس رائعون وجيدون ومعظم المسلمين مثل الآخرين”.
 

من جانبها قامت منظمة مجلس العلاقات الاسلامية الأمريكية المعروفة بـ “كير”، اليوم، ببدء حملة لتوزيع نسخ من القرآن بالعربية والإنجليزية في رد على تصريحات بن كارسون.
 

وقال نهاد حداد، المدير التنفيذي للمنظمة، التي تعد إحدى أكبر المؤسسات الاسلامية في الولايات المتحدة، في تصريحات صحفية، أن “كير مستعدة لأي لقاء مفتوح مع بن كارسون لتبديد أي سوء فهمٍ لديه عن الإسلام، وسوف ترسل له نسخة من القرآن لكي يثقف نفسه في الدين”.
 

هذا ودعا كوري سيلر، أحد ممثلي المنظمة، المرشح الأمريكي إلى التخلي عن ترشيحه للانتخابات الرئاسية.
 

من جهته قال أحد منافسي كارسون على المنصب نفسه، وهو المرشح الأمريكي، تيد كروز، في تصريحات صحفية اليوم إن “الدستور ينص على أنه لايجب أن يكون هنالك اجبار على تبني معتقد من اجل شغل منصب عام، وأنا أؤمن بالدستور”.
 

أما المتنافسة على ترشيح الحزب الديمقراطي لانتخابات 2016 الرئاسية هيلاري كلينتون فقد نشرت هي الأخرى في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعي تويتر فقرة الدستور الأمريكي التي تشير إلى إمكانية ترشح اناس لمنصب الرئيس بغض النظر عن اديانهم.
 

فيما أكد منافسها الديمقراطي على ترشيح الحزب الديمقراطي لمنصب الرئيس في عام 2016 وعضو مجلس الشيوخ بيرني ساندرز في مقابلة تلفزيونية مع قناة ان بي سي نيوز الاخبارية الأمريكية “يجب أن على المرشحين للرئاسة من خلال ما يحملونه من افكار يمثلونها وليس على اساس دينهم أو على اساس لون بشرتهم، هذا هو ما يجب أن تكون الديمقراطية عليه. لذا فقد خيب د. كارسون ظني، وأنا لا اوافقه الرأي”.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان