رئيس التحرير: عادل صبري 06:32 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إيران: مستعدون لبذل جهود للإفراج عن أتراك مختطفين في العراق

إيران: مستعدون لبذل جهود للإفراج عن أتراك مختطفين في العراق

شئون دولية

السفير الايراني لدى العراق حسن دانائي

إيران: مستعدون لبذل جهود للإفراج عن أتراك مختطفين في العراق

وكالات 15 سبتمبر 2015 14:18

أبدى السفير الايراني لدى العراق حسن دانائي الثلاثاء، خلال لقاء جمعه مع نائب الرئيس العراقي السابق أسامة النجيفي في بغداد، استعداد بلاده لبذل أقصى الجهود، من أجل إطلاق سراح العمال الأتراك المختطفين في العراق.

جاء ذلك في بيان صادر عن مكتب النجيفي، ونقل البيان عن السفير الإيراني قوله خلال اللقاء إن “طهران مستعدة لبذل أقصى الجهود من اجل إطلاق سراح العمال الأتراك”، معتبرًا خطفهم عملًا “إجراميًا وغير قانوني”.

من جهته، دعا النجيفي الجانب الإيراني، إلى بذل أقصى الجهود لـ”المساعدة في إطلاق سراح العمال الأتراك المختطفين” في العراق.

ووفق البيان الصادر عن مكتب النجيفي، فإن اللقاء مع السفير الإيراني، تناول أيضًا “الوضع السياسي ومستقبل العملية السياسية والإصلاحات الجارية وتقويمها على ضوء المطالبات الشعبية والمواجهة مع تنظيم داعش الإرهابي، والوضع الإقليمي وبخاصة الأحداث في سوريا والوضع في إقليم شمال العراق”.

وشدد النجيفي خلال اللقاء على ضرورة أن تجري الإصلاحات في ظل سيادة الدستور والقانون، ومكافحة الفساد، والقضاء على أسبابه ومرتكزاته. مشيرًا إلى أن تلك الأمور “تحتاج إلى تعاون في ظل فهم ومسؤولية مشتركين، فالمهمة شاقة ولا يمكن الوصول الى النتائج المرجوة بدون التعاون”.

وأضاف النجيفي أن “تطوير العملية السياسية والالتزام ببنود الاتفاق السياسي، من شأنه أن ينعكس إيجابًا على الإصلاحات، وتحقيق تقدم فعلي في ساحة المواجهة مع الاٍرهاب”.

كما عرض النجيفي للسفير الإيراني، رؤيته حول الصراع الدائر في سوريا، مؤكدًا على “أهمية الدفاع عن الشعب السوري وحفظ حقوقه”.

من جانبه أشار السفير الإيراني، في معرض حديثه عن العملية السياسية والإصلاحات، إلى أن “الدستور هو الأساس واحترامه ينبغي أن يكون من قبل الجميع″.

وشدد دانائي على أهمية “موضوع السيادة العراقية ومراعاة الدستور”، معتبرًا إياهما “مبدآن أساسيان في العمل”.

وحول تنظيم “داعش”، قال السفير الإيراني أن “داعش يمثل الجيل الثاني من القاعدة.. إنه ظاهرة عسكرية وفكرية، تحتاج إلى زمن أطول للقضاء عليها”.

وكانت القوات العراقية، داهمت قبل أيام مقرًا قالت مصادر أمنية أنه تابع لكتائب “حزب الله” العراقي، التي تتلقى الدعم من إيران، في إطار مساعيها لتحرير 18 عاملًا تركيًا اختطفوا في بغداد مطلع الشهر الحالي. واشتبكت مع مسلحين تابعين للكتائب، ما أدى إلى مقتل أحد الجنود.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان