رئيس التحرير: عادل صبري 06:02 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مجموعة السبع تبدي استعداداها تشديد العقوبات على روسيا

مجموعة السبع تبدي استعداداها تشديد العقوبات على روسيا

شئون دولية

اجتماع قمة مجموعة الدول السبع الصناعية

مجموعة السبع تبدي استعداداها تشديد العقوبات على روسيا

وكالات - واس 08 يونيو 2015 17:41

أبدت دول مجموعة السبع استعدادها لتشديد العقوبات على روسيا إذا لزم الأمر، مشيرة إلى إن "رفع العقوبات مرتبط باحترام اتفاقات مينسك" الموقعة في فبراير والهادفة إلى وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا .

 

ودعت القمة خلال اختتام أعمالها، روسيا إلى التوقف عن تقديم أي دعم عبر الحدود إلى القوات الانفصالية في أوكرانيا وممارسة نفوذها الذي تتمتع به لدى الانفصاليين لحملهم على احترام تعهدات مينسك بالكامل .

 

واختتمت اليوم أعمال مؤتمر قمة مجموعة السبع، التي استضافتها بايرن الألمانية على مدى يومين، بمشاركة قادة دول وحكومات الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا واليابان لبحث ملفات بينها الإرهاب الدولي ومكافحة الفقر والأوبئة والتغيرات المناخية والأزمة الأوكرانية ومنطقة التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة .

وأعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تلت البيان الختامي للقمة في مؤتمر صحفي

بشأن أزمة الديون اليونانية، أن الوقت أصبح محدودًا للتوصل لحل تلك الأزمة، مؤكدة إن تضامن الدول الأوروبية وصندوق النقد الدولي يستلزم تنفيذ اليونان لبعض الإجراءات أولًا، مضيفة أنها ستعقد لقاءًا مع رئيس الحكومة اليوناني ألكسيس تسيبراس الأربعاء القادم في بروكسل .

كما أعلنت ميركل اعتزام مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى خفض نسبة غازات الاحتباس الحراري إلى الصفر قبل انقضاء القرن الحادي والعشرين .

وبينت أن كل دول المجموعة ستقدم إلى قمة الأمم المتحدة للمناخ المزمع عقدها في باريس التزامات تتعلق بإسهام كل دولة في حماية المناخ .

وأوضحت أن القمة أقرت إنشاء صندوق لتمويل جهود حماية المناخ في الدول النامية، المقرر أن يعمل اعتبارًا من عام 2020 بميزانية سنوية تبلغ قيمتها مئة مليار دولار بمشاركة موارد عامة وموارد من القطاع الخاص.

 

وأبانت المستشارة الألمانية اعتزام مجموعة الدول السبع تحسين سبل مكافحة الأوبئة منها الإيبولا، مطالبة بتحسين النظام الصحي في العديد من الدول، وضرورة وجود آليات دولية منسقة في هذا الإطار .

كما أعلنت تأكيد قادة دول السبع على دعم الحرية والديمقراطية والحفاظ على حقوق الإنسان في بلدانهم والسعي لإرسائها بدول العالم، مضيفة أن محاربة تنظيمات الإرهاب الدولية وفي مقدمتها تنظيم داعش الإرهابي هو هاجس قادة الدول الصناعية ، وأنهم أكدوا لرئيس وزراء العراق حيدر العبادي دعمهم لسياسته وتقديم جميع المعونات اللازمة لمحاربة ذلك التنظيم .

وأضافت أن القادة أكدوا للرئيس التونسي القايد السبسي دعم الحريات العامة في بلاده إضافة إلى الديمقراطية وبناء تونس اقتصاديًا ، مبدين استعدادهم الإسهام بإعادة الهدوء والأمن إلى ليبيا، موضحة احتمال إرسال فرق عسكرية إلى ليبيا لإحلال السلام .

وبشأن الملف السوري، قالت المستشارة ميركل " إن قادة الدول السبع الصناعية أكدوا أنه لا مكان لبشار الأسد في سوريا مستقبلًا وأنه فاقد للشرعية "، مؤكدين " دعمهم للشعب السوري في مواجهة غطرسة وعنف نظام الأسد " .

وأبدى قادة مجموعة الدول السبع قلقهم من التوترات في بحري الصين الجنوبي والشرقي ، وطالبوا دول المنطقة بالالتزام بالقانون الدولي، مؤكدين أهمية التسوية السلمية للنزاع وأيضًا الاستخدام القانوني الحر ودون عوائق لمحيطات العالم " .

وحول اتفاقية التجارة الحرة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية المتنازع عليها ، أعلنت ميركل أن المفاوضات ستنتهي خلال الأسابيع القليلة المقبلة ، معربة عن أملها موافقة جماعية من برلمان دول الاتحاد الأوروبي .

وبينت المستشارة الالمانية عقب ختام مؤتمر قمة مجموعة الدول السبع وجود عدد من الموضوعات لم يتم الاتفاق عليها وتم تأجيلها إلى مؤتمرات أخرى.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان