رئيس التحرير: عادل صبري 12:08 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحيفة أمريكية:السلاح والنفط أبرز أهداف أمريكا في الشرق الأوسط

صحيفة أمريكية:السلاح والنفط أبرز أهداف أمريكا في الشرق الأوسط

شئون دولية

الجيش الأمريكى

صحيفة أمريكية:السلاح والنفط أبرز أهداف أمريكا في الشرق الأوسط

وكالات 06 يونيو 2015 16:49


قالت صحيفة "كاونتر بنش" الأمريكة إن أهداف الولايات المتحدة في الشرق الأوسط واضحة، فهي تريد دولا تخدم جيوب الرأسماليين الأمريكيين وتنفع مصالحها، كما تريد فرض السلام الأمريكي، أي منطقة مستقرة تخضع للهيمنة الأمريكية، وهذا ما كان عليه الحال، حتى قبل نهاية الحرب العالمية الثانية.

وتضيف الصحيفة أنه قبل سنوات عديدة، أرادت الولايات المتحدة أن تحل مكان بريطانيا وفرنسا كقوة غربية مهيمنة في المنطقة، ولم يشكل ذلك هما كبيرا، لأنه قبل الحرب العالمية الثانية، كانت قضية الوقوف صفا واحدا مع بريطانيا وفرنسا ضد ألمانيا، أولوية كبرى.
 

وترى الصحيفة أنه في كل الأحوال كانت تلك القضية محل جدل عند نهاية الحرب العالمية الثانية إذ بقيت هيمنة الإمبراطوريتين الفرنسية والبريطانية لبعض الوقت، ولكن بعد العدوان الثلاثي ضد مصر في عام 1956 لم يعد أيا من منافسي أمريكا السابقين قادرين على التظاهر بكونهم قوى يعتمد عليهما، وتحولا إلى شركاء أقل سطوة وأصبحت المنطقة جزءا من حرب باردة مع الاتحاد السوفييتي، لكن ذلك لم يغير من أهداف أمريكا الأساسية، بل أثر على كيفية إدارتها لدبلوماسيتها.
 

وتشير "كاونتر بنش"  إلى أنه على الرغم من محاولات أصحاب الصحافة والساسة الأمريكيين للتعمية على الحقيقة، فإن هدف أمريكا الرئيسي في المنطقة ليس نشر الديموقراطية ولا تحسين أحوال السكان في الشرق الأوسط، ولا تحسين ظروف معيشة ٩٩٪ من الشعب الأمريكي رغم أن الفوائد المتأتية من السيطرة على نفط العالم قد تفيدهم قليلا.
 

وتعتقد الصحيفة أن أهداف أمريكا واضحة، ولكن ما هو غامض هو كيفية إدراك طبيعة وحقيقة تلك الأهداف، وكيفية التعامل معها، خاصة لأن الخارجية الأمريكة لم تحسن صياغة استراتيجيات واضحة ومتماسكة، وهذا بحد ذاته يشكل مشكلة، لأن الولايات المتحدة ترمي بثقلها بما يكفي لتنفيذ أهدافها بالقوة.
 

وترى الصحيفة أنه سادت في زمن الحرب الباردة سياسات واقعية وأدارها مسؤولون أكفاء على خلاف من أداروا الحرب على الإرهاب في عهدي "بوش" و"أوباما" ونتيجة لذلك باتت الولايات المتحدة غارقة في الوحول وتتخبط في طريقها من أزمة إلى أخرى ومنذ أكثر من عشر سنوات، كما اتسمت الاستراتيجية الأمريكية بالغموض خاصة تلك التي اتبعتها إدارة المحافظين الجدد خلال السنوات الأولى من عهد "بوش وتشيني" فقد قادت إلى كارثة باتت المنطقة تعاني من آثارها.

 

اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان