رئيس التحرير: عادل صبري 05:26 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الصين تنفي اتهامات أمريكية باختراق إلكتروني

الصين تنفي اتهامات أمريكية باختراق إلكتروني

وكالات 05 يونيو 2015 11:35

نفت الصين، الجمعة، اتهامات أمريكية باختراق أجهزة كمبيوتر حكومية، أدى إلى تسريب بيانات أربعة ملايين موظف يعملون في الحكومة الاتحادية بالولايات المتحدة.

 

ورصد "مكتب إدارة شؤون الموظفين" هذا "التوغل الإلكتروني" في ابريل العام 2015، والمكتب هو هيئة تتولى إدارة شؤون موظفي الحكومة وتصدر كل سنة مئات آلاف التصاريح الأمنية الحساسة، والتحقيقات حول أشخاص مطروحين لوظائف في الإدارة.

وبحسب ما علمت صحيفة "واشنطن بوست" من مسؤولين أميركيين طلبوا عدم كشف أسمائهم، فإن قراصنة معلوماتيين صينيين خطّطوا لهذه القرصنة في يناير الماضي.


وأعلن "مكتب إدارة شؤون الموظفين" في بيان أن القرصنة شملت المعطيات الشخصية لحوالي أربعة ملايين موظف في الإدارة حاليين وسابقين، مشيراً  إلى أنه سيتم إبلاغهم اعتبارا من 8 يونيو  الحالي.

ولم يستبعد المكتب أن يظهر ضحايا آخرون في سياق التحقيق، عارضاً التعويض عليهم بمستوى مليون دولار في حال كانوا ضحية "احتيال وسرقة هوية".

واستخدم هذا المكتب في الأشهر الأخيرة أدوات معلوماتية جديدة، أتاحت له رصد هذا الهجوم بعد أربعة أشهر على إطلاقه، وقد نُفذذ في وقت كان "مكتب إدارة شؤون الموظفين" يدرس إجراءات أمنية جديدة تم تطبيقها فيما بعد. ولم يتّضح هدف القراصنة في الوقت الحاضر ما بين سرقة هويات وتجسس، كما لم يتّضح ما إذا كانت القرصنة طاولت الرئيس باراك اوباما أو مسؤولين كبار في الإدارة الأميركية أو في وكالات الإستخبارات.

ويتولى "مكتب التحقيقات الإتحادي" (اف بي أي) وإدارة الأمن القومي التحقيق، وأعلن الـ"اف بي أي" في بيان أنه "سيواصل التحقيق ومحاسبة الذين يشكلون خطراً في الفضاء الإلكتروني".

كما أكدت مديرة "مكتب إدارة شؤون الموظفين" كاثرين ارشوليتا أن "حماية بيانات موظفينا الفيدراليين (الإتحاديين) من حوادث إلكترونية تخريبية هي أولى أولوياتنا"، مشيرة إلى الإلتزام بـ"مسؤوليتنا في ضمان أمن المعلومات المخزنة في أنظمتنا".

ودعا المكتب جميع الذين شملتهم عملية القرصنة إلى توخي "الحذر" في إدارة حساباتهم المصرفية والتعامل مع بياناتهم الشخصية.

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان