رئيس التحرير: عادل صبري 05:36 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

صحيفة كندية: هكذا تورط جيش روسيا السري في أوكرانيا

صحيفة كندية: هكذا تورط جيش روسيا السري في أوكرانيا

شئون دولية

الجيش الروسي

صحيفة كندية: هكذا تورط جيش روسيا السري في أوكرانيا

وكاﻻت 15 مايو 2015 12:47


تحت عنوان "بوتين..الحرب"، تناول تقرير نشر في افتتاحية صحيفة غلوب آند ميل الكندية، تورط القوات المسلحة الروسية العميق في الصراع الأوكراني.


وبحسب الافتتاحية، لا يكاد يكون محتوى التقرير، الواقع في 64 صفحة، مفاجئاً لكثيرين في العالم الغربي، لكن الرئيس فلاديمير بوتين نجح في إخفاء الحقائق، ومعها التكاليف المتكبدة، عن الجمهور الروسي.


انتهى نيمتسوف وزملاؤه إلى أن 220 جنديّاً روسيّاً على الأقل قُتلوا في العمليات العسكرية في أوكرانيا، وأن أسرهم تعرضت للضغط لإخفاء أسباب موتهم، وقد تلقوا مبالغ سخية لقاء فعلهم هذا.


وبلغ عدد المقاتلين الموالين لروسيا في أوكرانيا ذروته في يناير (كانون الثاني) الماضي ما بين 35 ألف و37 ألف فرد، ويعتقدون أن عدداً كبيراً منهم ينتمي إلى القوات المسلحة الروسية.


ووفقاً للتقرير، لقي 150 جندياً حتفهم في القتال الذي دار في بلدة إيلوفايسك شرقي أوكرانيا في أغسطس الماضي، كما لقي 70 آخرون حتفهم في معركة استمرت شهرين في محيط بلدة ديبالتسيف في شهري يناير وفبراير .


وأوضحت الافتتاحية أن الحرب السرية لابد وأن تكون عملاً صعباً، فجنود الجيوش الاحترافية التقليدية ليسوا مؤهلين للقيام بعمليات سرية.


وفي العام الماضي حملت أسر أفراد الجيش الروسي الذين قضوا في أوكرانيا على عدم الإفصاح عما جرى، وذلك في مقابل مليوني روبل، وأحيطت الجنائز بستار من الخصوصية. وحدث الشيء نفسه مع الجنود الذين قتلوا هذا العام، وإن كان الجيش الروسي نكص في وعده فيما يخص التعويضات.


وفي حالات أخرى، تم تسريح جنود روس تسريحاً اسميّاً من الخدمة العسكرية بحيث يمكنهم خوض حرب غير نظامية في أوكرانيا.


ويقدّر كُتّاب التقرير أن هذه الحرب كلفت روسيا أكثر من 53 مليار روبل، أي نحو 1.25 مليار دولار كندي، إضافةً إلى 80 مليار روبل أُنفقت على إعادة توطين اللاجئين الآتين من شرقي أوكرانيا. فانتبهوا يا دافعي الضرائب الروس.


واستبعدت الصحيفة أن يصل تقرير "بوتين.. الحرب" إلى أيدي أغلب الروس، على الأقل على المدى القريب، إذ يفرض بوتين سيطرة محكمة على معظم وسائل الإعلام الرسمية في روسيا، فدعونا نأمل أن يتحقق المثل القائل: "لا بد أن تستبين الحقيقة يوماً، عاجلاً لا آجلاً".


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان