رئيس التحرير: عادل صبري 07:15 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

عواصم أوروبية ترفض المشاركة في خطة للمفوضية الأوروبية لإعادة توطين اللاجئين

عواصم أوروبية ترفض المشاركة في خطة للمفوضية الأوروبية لإعادة توطين اللاجئين

شئون دولية

لاجئين

عواصم أوروبية ترفض المشاركة في خطة للمفوضية الأوروبية لإعادة توطين اللاجئين

وكالات 14 مايو 2015 22:12

استقبلت العديد من العواصم الأوروبية، خطة المفوضية الأوروبية الخاصة بنظام الحصص الرامي إلى توزيع وإعادة توطين اللاجئين في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، بقلق بالغ، حيث رفضت كل من بريطانيا ودول وسط وشرق أوروبا المشاركة في الخطة المذكورة. 


 

وفي سياق مظاهر رفض الخطة  أكد "روبرت فيكو" رئيس وزراء سلوفاكيا، معارضة بلاده التامة لها، مضيفا: "هل تحدث أحد عن نظام الحصص هذا حينما استقبل المجر عشرات الألاف من اللاجئين من كوسوفو؟ وهل ذكر هذا الأمر حينما تعرضت دول أخرى لنفس الظروف؟". 

 

 هذا في حين قال نظيره التشيكي "بوهوسلاف سوبوتكا"، إن قبول هذه الخطة  يمثل خطرا داهما على بلاده، بحسب قوله، بينما شدد "رافال ترزاسكوسكي" مسؤول الشؤون الأوروبية البولندي، على ضرورة أن يكون قبول هذا النظام بشكل تطوعي، وليس إلزميا، على حد تعبيره. 

 

وتابع المسؤول البولندي قائلا: "إنه لأمر غريب أن يتخذ، جان كلود يانكر، رئيس المفوضية الأوروبية، قرارا كهذا، إذا يتعارض القرار المذكور، مع القرارات السابق للزعماء الأوروبيين في هذا الشأن". 

 

وفي الشأن ذاته قال "جانس لازار" مستشار رئاسة الوزراء المجرية، إنهم لن يقبلوا بنظام توزيع الحصص، مضيفا: "الحكومة المجرية ستبذل كل ما في وسعها من أجل عرقلة هذا الأمر". 

 

كما تعارض بريطانيا نظام الحصص المذكور، بشدة، على الرغم من أن حصتها من إجمالي الـ20 ألف لاجئي الذين سيتم استقدامهم من دول من خارج الاتحاد الأوروبي لأسباب إنسانية، هو 2309 لاجئ فقط. 

 

وذكرت " تيريزا ماي" وزيرة الداخلية البريطانية، "يجب أن يكون نظام توزيع الحصص بين الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، على أساس تطوعي. فاللاجئون يدفعون أموالا للعصابات لكي يعبروا البحر المتوسط، وإذا كنا نريد ألا يُلقوا بأنفسهم في الخطر من خلال تلك الرحلات البحرية، فعلينا أن نتصدى لتلك الرحلات قبل أن تبدأ". 

 

ومن المنتظر أن تعترض دول البلطيق، والبرتغال هى الأخرى على ذلك النظام، في حين أن دولاً مثل فرنسا والسويد وألمانيا والنمسا تقف في صفه، وتريد تطبيقه. 

 

وتخطط المفوضية الأوروبية لإقرار قانون بحلول نهاية العام لتوزيع عبء استضافة اللاجئين في أرجاء دول الاتحاد وفق نظام حصص ملزم يرتكز على أربعة معايير: عدد السكان، الدخل القومي الاجمالي، نسبة البطالة وعدد اللاجئين الذي استقبلتهم في الماضي. 

 

ووفق معايير التوزيع ذاتها، تتعهد الخطط الأوروبية باعادة توطين 20 ألف لاجئ يستقرون خارج الاتحاد الأوروبي، خصوصا من دول تعاني ضغط اللجوء السوري، على ان تخصص المفوضية الأوروبية 50 مليون يورو لتمويل هذا المشروع.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان